"نيويورك تايمز": "إسرائيل" قصفت مستودعاً للأسلحة في العراق

23 آب 2019 - 11:09 - الجمعة 23 آب 2019, 11:09:16

إسرائيل قصفت مستودعاً للأسلحة في العراق
إسرائيل  قصفت مستودعاً للأسلحة في العراق

وكالة القدس للأنباء - متابعة

وسع كيان العدو الصهيوني مساحة اعتداءاته العسكرية باتجاه العراق، ووجه صواريخه لمقرات "الحشد الشعبي" التي طالتها أولى العمليات العدوانية الصهيونية في تموز/يوليو الماضي، بعدما كانت تلك الاعتداءات محصورة في الساحة السورية. وتدعي سلطات الاحتلال أنها توجه ضرباتها الجوية مستبيحة الأجواء اللبنانية لما تزعم أنه قواعد للحرس الثوري الإيراني، أو للقوى المؤيدة لإيران من لبنانيين وعراقيين.

وتوسيع دائرة العدوان العسكري الصهيوني المدعوم والمغطى أمريكيا، وصمت دولي وعربي، يثير الكثير من التساؤلات عن المديات التي قد تصل إليها هذه الاعتداءات، ومستوى ردود الفعل التي قد تستدرجها، من قبل السوريين والعراقيين والقوى الشعبية المستهدفة؟ وإلى متى ستبقى هذه الاعتداءات بدون رد، بخاصة بعد اعتراف رئيس وزراء العدو بالمسؤولية عن هذه الاعتداءات، خلال مقابلة مع القناة التاسعة العبرية، أمس الخميس، اعترف فيها أنه أعطى أوامره للجيش بحرية التصرف لإحباط {مخططات إيران العدوانية} على حد زعمه.؟

في هذا السياق، نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، الخميس، عن مسؤول أمني كبير في الاستخبارات في الشرقث الأوسط "أن إسرائيل شنت ضربة واحدة على الأقل على مستودع للأسلحة في العراق، في حين قال مسؤولان أمريكيان إن (الكيان) العبري شنَّ ضربات عدة في العراق خلال الأيام الماضية الأخيرة.

وكان نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، المدرج على اللائحة السوداء للولايات المتحدة بسبب عدائه العنيف للوجود الأمريكي، اتهم القوات الأمريكية الأربعاء بأنها “المسؤول الأول والأخير” عن الهجمات التي جرت “عن طريق عملاء أو بعمليات نوعية بطائرات حديثة”.

واتهم المهندس الأمريكيين “بإدخال أربع طائرات مسيرة إسرائيلية” إلى العراق لـ”تنفيذ طلعات جوية تستهدف مقرات عسكرية عراقية”، مهددا بأن يتعامل الحشد الشعبي مع أي طائرات أجنبية تحلق فوق مواقعه من دون علم الحكومة العراقية على أنها “طائرات معادية”.

وخفف رئيس هيئة الحشد الشعبي، فالح الفياض، مستشار الأمن الوطني لدى الحكومة العراقية، الخميس، من حدة هذه الاتهامات.  

انشر عبر
المزيد