عطايا: التحركات والمسيرات ستستمر في حال عدم تجميد الإجراءات بحق العمال الفلسطينيين في جلسة مجلس الوزراء

21 آب 2019 - 06:17 - الأربعاء 21 آب 2019, 18:17:34

وكالة القدس للأنباء – متابعة

أكد ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان إحسان عطايا، أن قرار وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان فيما يتعلق بالإجراءات المتخذة بحق المؤسسات الفلسطينية أعاق مناقشة ورقة العمل التي قُدمت من قبل مجموعة العمل اللبنانية، وهي كانت موضع نقاش في لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني، مضيفاً أنه تم تشكيل مجموعة العمل الفلسطينية من فصائل المنظمة وقوى التحالف، والتي عقدت عدة جلسات ولكنها لم تستمر بسبب القرار.

وقال عطايا في تصريحات له عبر فضائيتي "فلسطين اليوم" و"الغد": "قمنا كهيئة عمل فلسطينية مشتركة بعدة زيارات للقوى والهيئات والأحزاب اللبنانية، والفاعليات، وبعض النواب، والوزراء، وتم رفع طلب إلى رئيس الحكومة اللبنانية، على أن يطرح قرار الوزير في أول جلسة لمجلس الوزراء، ويتم سحب هذه الإجراءات المتعلقة بالعامل الفلسطيني".

وأضاف "إن لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني ستناقش كل القضايا المتعلقة بالحقوق المدنية والإنسانية للاجئين الفلسطينيين بعد تجميد الإجراءات المتخذة بحق العمال الفلسطينيين، وتقدم كسلة واحدة بعيداً عن المزايدات الإعلامية والنقاشات والسجالات التي تحدث في الإعلام والتي تستغلها أطراف أخرى".

ولفت الى أن وزير العمل لم يحضر جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت سابقاً، آملاً أن يطرح الموضوع في الجلسة التي ستعقد غداً حتى نخرج من هذه السجالات التي خلقت أجواء توتير بين الشارع الفلسطيني ووزارة العمل، موضحاً أن "وزارة العمل منذ اللجوء الفلسطيني القسري إلى لبنان وهي تغض الطرف عن العامل الفلسطيني، ولكن هذه المرة بدأت الوزارة بتوجيه إنذارات لأصحاب العمل الذي يشغّلون عمالة فلسطينية".

وأكد ممثل الجهاد في لبنان أنه في حال لم تجمد الإجراءات في جلسة مجلس الوزراء غداً فإن التحركات الشعبية ستستمر، وكذلك التحركات واللقاءات السياسية ستعود إلى الواجهة عبر الحوار، وسيتجدد الضغط بالوسائل السلمية والحوارية الحضارية حتى نصل إلى ما نصبو اليه. مشيراً إلى أن جزءاً كبيراً من الإخوة اللبنانيين متضامنون معنا تضامناً كاملاً.

وقال عطايا: "يهمنا الابتعاد عن التصريحات الإعلامية الاستفزازية للشارع الفلسطيني، وخاصة لأهلنا اللاجئين في المخيمات البائسة التي تعاني ضغطاً كبيراً".

وتابع: "منذ تحرك المسيرات الغاضبة في كل المخيمات والتجمعات الفلسطينية تم عقد لقاءات وتم تشكيل لجان مشتركة من قبل الفصائل والفعاليات التي تتحرك في المخيمات، ونحن كسياسيين نستمد قوتنا من قوة الشارع الفلسطيني، كما هم بحاجة إلى تحركنا السياسي الفاعل".

انشر عبر
المزيد