المدلل: معركتنا هي معركة القدس والأقصى ولن يهدأ لنا بال طالما الأقصى أسير في قبضة العدو

20 آب 2019 - 06:27 - الثلاثاء 20 آب 2019, 18:27:51

المدلل
المدلل

وكالة القدس للأنباء – متابعة

قال القيادي في "حركة الجهاد الإسلامي" أحمد المدلل: "إن الحريق الذي اشتعل في المسجد الأقصى منذ 50 عاماً لا زال مشتعلاً جراء مواصلة قوات الاحتلال الإسرائيلي وقطعان المستوطنين ارتكاب الجرائم بحق المسجد الأقصى سواء بالاقتحامات اليومية أو الحفريات أسفل المسجد أو من خلال اعتقال حراس الأقصى".

وأكد المدلل في تصريح لـ"فلسطين اليوم الإخبارية" أن الاحتلال الإسرائيلي وقطعان المستوطنين لا يستطيعون مطلقاً تغيير مكانة المسجد الأقصى في قلوب المسلمين والفلسطينيين الذين يمثلون رأس الحربة والمواجهة.

وشدد على أن المعركة اليوم مع العدو الإسرائيلي هي معركة القدس والأقصى ولن يهدأ لنا بال طالما الأقصى أسير في قبضة الاحتلال، مشيراً إلى أنه لا يمكن كسر الاحتلال الإسرائيلي إلا بالجهاد والمقاومة.

وأوضح أن مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وقطعان مستوطنيه يتطلب إعادة مسار البوصلة العقائدية التي انحرفت لدى العرب والمسلمين تجاه المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، لافتاً إلى أن أولى الخطوات العملية هي إنهاء التطبيع ووقف التعامل مع دولة الاحتلال على كافة المستويات.

وأشار إلى أن المسجد الأقصى هو ملك للمسلمين كافة ويجب حشد كل ما يمتلكه المسلمون من ثروات وقدرات لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي، وأهم أسلوب للحشد هو إعادة الوحدة الوطنية وإنهاء النزاعات الداخلية التي تهدف إلى حرف البوصلة عن المسجد الأقصى.

ولفت إلى أن المسلمين بحاجة إلى استراتيجية وطنية موحدة تهدف إلى توحيد الصفوف في كل البلدان العربية والإسلامية لإعادة البوصلة الحقيقية تجاه الأقصى.

ووجه المدلل كلمة إلى المقدسيين الذين لا يزالون يواجهون الحرائق التي تندلع في الأقصى منذ احتلال فلسطين خاصة قبل 50 عاماً قال: "ننظر بكل فخر واعتزاز لأهلنا المقدسيين الذين يواجهون العدو المدجج بأحدث أنواع الأسلحة ونحن على يقين أن العدو لن يستطيع كسر ارادتهم فهم سيواصلون رباطهم وسينتصرون على العدو، هم الصخرة القوية والشوكة في حلق العدو".

انشر عبر
المزيد