الداخل الفلسطيني المحتل عام 48..

"القائمة المشتركة" تحمّل شرطة الاحتلال المسؤولية عن تفشي العنف والجريمة

17 آب 2019 - 11:35 - السبت 17 آب 2019, 11:35:37

الداخل المحتل - وكالات

 يشهد الداخل الفلسطيني المحتل عام 48، تصاعدا في أعمال العنف والجريمة وعمليات القتل المتنقلة داخل المدن والقرى العربية، ما دفع الأحزاب والقوى والتشكيلات الاجتماعية المدنية والشعبية الى التحرك لمواجهة هذه الآفة الغريبة عن المجتمع الفلسطيني، والتي تهدد بضرب وحدته، بما يخدم سلطات الاحتلال ومخططات "الترانسفير" والتهجير...  ويوجه المعنيون في مواجهة هذه الآفة ومن بينهم "القائمة العربية المشتركة"، أصابع الاتهام لسلطات الاحتلال وشرطتها بالمسؤولية عما يجري من قتل متنقل.

وقد اعتبرت "القائمة المشتركة" في بيان لها، أن تصاعد العنف والجريمة، وآخرها حوادث القتل هذا الأسبوع في جلجولية، عرب العرامشة، الطيبة الزعبية والرملة، دليل تواطؤ وتقاعس الشرطة عن القيام بعملها في حماية حياة الناس وفرض الأمن والأمان في البلدات العربية وتجاه المواطنين العرب.

وحمّلت "القائمة المشتركة" وزير الأمن الداخلي، چلعاد إردان، "المسؤولية المباشرة والتقاعس الفعلي في توجيه جهاز الشرطة ودفعه للقيام بواجبه لمواجهة مجموعات الإجرام في البلدات العربية...".

إلى ذلك، اعتبرت "القائمة المشتركة" أن "هذا التواطؤ وعدم بذل الجهود الملائمة لوقف جرائم العنف نتاج السياسة العنصرية المّوجهة ضد مجتمعنا العربي".

وأكدت أن قضية فرض الأمن والأمان ومعالجة قضايا العنف والجريمة سيكون في أعلى سلّم أولوياتها، وسوف تباشر فورا ببناء فريق عمل برلماني ومهني، لوضع البرنامج العملي والشامل الذي ستعمل من خلاله واعتمادا على ما تم طرحه من مبادرات وأعمال لنواب القائمة سابقا لمواجهة وباء العنف والجريمة.

ودعت "القائمة المشتركة" جميع الهيئات السياسية والبلدية والأهلية والدينية، إلى التعاون بينها ومع "القائمة المشتركة" ومركباتها وتحمّل المسؤولية الذاتية كمجتمع عربي تجاه قضاياه وأكثرها ضرورة وإلحاحًا هو ظاهرة العنف والجريمة.

انشر عبر
المزيد