مسلسل الفساد في كيان العدو.. أحد وزراء الحكومة يلتحق بالفاسد الأول

15 آب 2019 - 01:20 - الخميس 15 آب 2019, 13:20:08

وكالة القدس للأنباء - متابعة

مسلسل الفساد الذي يطوق رقبة رئيس وزراء العدو الصهيوني بنيامين نتنياهو، ويحاول سحبها إلى السجن إلى جانب نظيره إيهودا اولمرت، التفت هذه المرة حول رقبة وزير الرفاه الاجتماعي حاييم كاتس (71 عاما)، وذلك في واحدة من قضايا احتيال يواجهها مسؤولون حكوميون، وكان سبقه إلى هذا المستنقع وزير الداخلية آرييه درعي، وياكوف ليتسمان، نائب وزير الصحة في حكومة العدو، وسارة زوجة نتنياهو.

ويواجه كاتس اتهامات بالاحتيال وخيانة الأمانة، لإدخاله المفترض لتشريع يستفيد منه رجل أعمال كان يدير استثماراته بناء على معلومات من الداخل، بحسب بيان لوزارة العدل.

ويأتي قرار النائب العام أفيخاي مندلبليت في أعقاب تحقيقات بدأت منذ فترة في تعاملات كاتس مع رجل الأعمال مردخاي بن آري.

وكاتس عضو في حزب الليكود، الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ويتولى مهام وزارته منذ العام 2015.

ويواجه نتنياهو نفسه احتمال توجيه اتهامات بالفساد في الأشهر القادمة بشبهة الاحتيال والرشوة وخيانة الأمانة في قضايا غير متعلقة بقضايا كاتس. وينفي رئيس وزراء الاحتلال جميع التهم، التي وصفها "بمساع من أعدائه لتنحيته".

وكان النائب العام أعلن عزمه على توجيه الاتهام لنتنياهو بانتظار جلسة متوقعة مطلع أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بعد أسابيع من الانتخابات العامة في 17 سبتمبر/أيلول القادم.

وأوصت الشرطة أيضا بتوجيه الاتهامات لوزيرين آخرين في حكومته.

ويُتهم وزير الداخلية أرييه درعي بالاحتيال وخيانة الأمانة في تحقيق يتعلق ببيع عقارات.

وأوصت الشرطة -بشكل منفصل- بتوجيه الاتهام لياكوف ليتسمان نائب وزير الصحة بشبهة محاولته منع تسليم امرأة تواجه المحاكمة في أستراليا بتهمة الاعتداء الجنسي على أطفال.

ولا يزال يتعين على النائب العام اتخاذ القرار بشأن توجيه الاتهام لدرعي وليتسمان.

ودانت محكمة في يونيو/حزيران الماضي سارة زوجة نتنياهو باستغلال المال العام لدفع تكلفة وجبات طعام، وذلك في إطار صفقة اعتراف بالتهم الموجهة إليها تم بموجبها إسقاط تهم أكثر شدة.

انشر عبر
المزيد