صوت من واشنطن يقترح استخدام ورقة المساعدات للضغط على الكيان الصهيوني

15 آب 2019 - 09:18 - الخميس 15 آب 2019, 09:18:10

الادارة الامريكية
الادارة الامريكية

واشنطن- وكالات

لأول مرة في الولايات المتحدة الأمريكية، أو هي من المرات القليلة التي يقترح فيها مرشح للانتخابات الرئاسية، الالستفادة من مليارات الدولارات التي تمنحها الولايات المتحدة لكيان العدو الصهيوني كمساعدات، "لدفع تل أبيب إلى تغيير سياستها" 

وقال السيناتور بيرني ساندرز(مستقل عن ولاية فيرمونت)، وهو من أشد المنتقدين لرئيس وزراء العدو الصهيوني بنيامين نتنياهو، "إن النفوذ يمكن أن يستخدم لتغيير السياسات "الإسرائيلية"، وصياغة حل للصراع العربي- الإسرائيلي".

وأضاف ساندرز، الذي يسعى للوصول إلى البيت الأبيض، أن هدف الولايات المتحدة يجب أن يكون جمع الناس في المنطقة، بين الفلسطينيين و(الصهاينة)، لخلق نوع من السلام العملي، الذي يعمل من أجل الطرفين، وليس طرفا واحدا.

وأوضح المرشح الرئاسي في تجمع انتخابي بقاعة بلدية بولاية نيوهامبشاير، أن حكومة الولايات المتحدة تقدم مبالغ كبيرة لـ(الكيان الصهيوني) مؤكداً أنه يمكن الاستفادة من هذه الأموال لإنهاء بعض العنصرية، التي يمكن رؤيتها في "إسرائيل".

ولم توضح إدارة الحملة الانتخابية لساندرز مقدار الأموال، التي ستحاول الاستفادة منها للضغط على "إسرائيل"، ولم توضح، ايضاً، السياسات المحددة، التي تريد وقفها.

ووقعت الولايات المتحدة و"إسرائيل" اتفاقاً في عام 2016، يتضمن إرسال 38 مليار دولار كمساعدات عسكرية للكيان المحتل على مدار 10 أعوام، وهي أكبر حزمة مساعدات في تاريخ الولايات المتحدة.

وانتقد ناشطون أمريكيون الاتفاقية، وقالوا إن أموال دافعي الضرائب، لا ينبغي أن تساعد في تمويل احتلال "إسرائيل" للضفة الغربية أو الحصار المفروض على قطاع غزة.

وتحدث ساندرز لأول مرة عن قضية المساعدات الأمريكية المالية لـ(الكيان) في يوليو/ تموز الماضي على منصة “بود أنقذوا أمريكا” إذ قال إن نتنياهو يقود حكومة يمينية متطرفة ذات توجهات عنصرية كثيرة”.

ورغم ذلك، أكد ساندرز، وهو يهودي، للناخبين أن موقفه لا يجعله معادياً لـ(الكيان) وأن انتقاد حكومة تل أبيب لا يعتبر معادياً للسامية.

انشر عبر
المزيد