خاص: أسعد شاعر وفنان فلسطيني مشغول بالقضايا الوطنية والإنسانية

09 آب 2019 - 10:36 - الجمعة 09 آب 2019, 10:36:01

وكالة القدس للأنباء – خاص

ماهر أسعد "54 عاماً " ، شاعر وفنان فلسطيني  من قرية سُحماتا المهجرة( قضاء عكا)، سخّر ألوانه وكلماته للقضايا والهموم الوطنية إضافة إلى عشق الطبيعة ومنحها جزءاً من إهتمامه.

يحمل شهادة فنون من الولايات المتحدة الامريكية حصل عليها  عام ١٩٩٦، وفي حديث مع " وكالة القدس للأنباء" بين أنه كتب خمسة دواوين شعرية بحاجة للطبع وهي: أهزوجة العطش، طقوس الحب و البكاء، عيناك جواز سفري، السفر عكس الزمن، والنوم على نصل السيف، وهي تتناول مواضيع وطنية وإنسانية وإجتماعية ودينية وطبيعية".

وأضاف أنه يهتم بالأناشيد والأغاني وقد ألّف حوالي٧٥٠ أُغنية بلهجات عربية مختلفة، كما أن له إهتمامات بالفنون التشكيلية والنحت، وله في هذا المجال مجموعة من الأعمال التي تجمع بين

فن البورتريه و تخطيط الأيات القرآنية و مواضيع متنوعة اخرى..

وعن المنحوتات قال إنها:" تتركز على كل ما له علاقة بالطبيعة.. أما الأشغال اليدوية يعتمد عملها طبقاً للمادة المطلوبة ومن ثم إعادة تدويرها بين مزهريات و تلوين أواني زجاجية و ما شابه ذلك".

 وأشار أسعد  إلى أنه فور عودته إلى لبنان تواصل مع إتحاد الفنانين الفلسطينين و حصل على بطاقة العضوية. لكنه لم يحصل على أي مساعدة بسبب عدم توفر جهة داعمة له، موضحاً أن:" ما يشد عضدي حالياً هو تشجيع الأصدقاء و الثقة بالنفس.. فنضالنا كفلسطينيين لا يقتصر على الجانب العسكري و السياسي فقط ، بل تلعب الثقافة دوراً مهماً في نشر ما نؤمن به.. وإذا قام كل  مناضل بدوره في مجاله. نستطيع أن نواجه كل التحديات التي تعترضنا".

انشر عبر
المزيد