عطايا: أبناء المخيمات مصرون على استمرار تحركاتهم السلمية ضد قرار وزير العمل

05 آب 2019 - 10:46 - الإثنين 05 آب 2019, 22:46:03

بيروت - وكالة القدس للأنباء

أكد ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان إحسان عطايا، "أن الأحداث المؤسفة التي حصلت في مخيم عين الحلوة الأسبوع الماضي، والتي جاءت خلال المسيرات السلمية الاحتجاجية على قرار وزير العمل اللبناني، كميل أبو سليمان، بحق العمال الفلسطنيين في لبنان، هي أعمال مدانة، وقد أثبت أهالي المخيم، أنهم مع الوحدة الفلسطينية من خلال إنهاء هذه الظاهرة العبثية".

وأشار عطايا، خلال مقابلة هاتفية مع إذاعة "صوت الشعب"، اليوم الإثنين، إلى أن "السلاح الفلسطيني في المخيمات موجه ضدّ العدو الصهيوني، ويحرم استخدامه في القضايا الداخلية الفلسطينية وغيرها، وله عنوان واضح وهو تحرير فلسطين".

وأضاف عطايا، "إن الكثير من حلفاء العدو الصهيوني، دائماً ما يحاولون الاصطياد في الماء العكر، ويحاولون أيضاً تصوير السلاح الفلسطيني وكأنه السلاح الذي يُخرب الأمن ويضرب الاستقرار، وأن المقاومة الفلسطينية ليس لها طائل، وهذا تشويه للحقيقة"، لافتاً إلى أن أصحاب هذا الفكر "هم شركاء في ضرب مشروع المقاومة".

وعن الأوضاع الحالية في مخيم عين الحلوة، بعد مقتل بلال العرقوب، لفت عطايا، إلى أن "الأمور لن تأخذ أبعاداً أكثر من ذلك، واليوم يوجد إصرار من أبناء المخيم على متابعة تحركاتهم بشكل سلمي وحضاري، دون الإضرار بمصالح أبناء المخيم والجوار اللبناني، وهذا ما تم تأكيده خلال تشييع جنازة الشاب المغدور، والتي كانت تعتبر استفتاء حقيقيا على عدم السماح بالفوضى العبثية، وتخريب التحركات المحقة".

انشر عبر
المزيد