معركة "عض الأصابع" مستمرة بين واشنطن وطهران

03 آب 2019 - 05:22 - السبت 03 آب 2019, 17:22:47

وكالة القدس للأنباء - متابعة

على وقع الدعوات الأمريكية لطهران لبدء الحوار، تواصل واشنطن فرض المزيد من العقوبات على الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وآخر فصولها تجميد جميع الأصول والممتلكات التابعة لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في أراضي الولايات المتحدة، أو الموجودة تحت إدارة المواطنين الأمريكيين. وردت طهران على ذلك بأنها ستقلص المزيد من التزاماتها النووية ضمن الخطوة الثالثة. وتجري هذه الخطوات في وضع يقول عنه العديد من المحللين السياسيين بأنه أشبه بمعركة "عض الأصابع" التي يدخل في إطارها التوتر الملحوظ في مضيق هرمز الذي يشهد ازدحاما بالقطع البحرية الأمريكية والبريطانية والفرنسية وغيرها.

وردا على الإجراء الأمريكي، قال جواد ظريف في تصريح لوكالة "أنباء البرلمان" الإيرانية: إن الظروف الحالية تشير إلى أننا سنقلص المزيد من التزاماتنا النووية مع انتهاء المهلة الحالية.

وبين ظريف أن جميع الدول الأعضاء في اللجنة المشتركة للاتفاق النووي تدرك أن الولايات المتحدة تمثل عامل التوتر والتشنج الحالي، وأن مطالب إيران كانت واضحة منذ البداية ولم تطلب أي شيء خارج إطار الاتفاق.

وأضاف: "أبلغنا الطرف الآخر بأنه في حال لم يتم تطبيق الاتفاق النووي بشكل كامل ستطبقه إيران كذلك بشكل منقوص.. وبالطبع إجراءاتنا ستكون في إطار الاتفاق ذاته".

وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، مساء الأربعاء 31 تموز/يوليو عن فرض عقوبات على وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وأفادت الوزارة بإدراج ظريف في "قائمة الخزانة الأمريكية للشخصيات ذات التصنيف الخاص لدى إدارة مراقبة الأصول الأجنبية". وأوضحت أن العقوبات تتمثل بتجميد جميع الأصول والممتلكات التابعة لظريف في أراضي الولايات المتحدة، أو الموجودة تحت إدارة المواطنين الأمريكيين.

انشر عبر
المزيد