عطايا: الحراك الفلسطيني صرخة ألم ووجع من الواقع الذي يعيشه

19 تموز 2019 - 06:19 - الجمعة 19 تموز 2019, 18:19:23

بيروت – وكالة القدس للأنباء

أكد ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان إحسان عطايا، أن اللاجئ الفلسطيني في لبنان له وضع خاص، فهو ليس بوافد ولا بأجنبي. موضحاً أن الفلسطينيين في لبنان وجدوا قصراً جراء مجازر ارتكبتها العصابات الصهيونية، أجبرتهم على الهجرة رغماً عنهم.
وأضاف في مقابلة تلفزيونية على قناة "الغد" أن وجود الفلسطينيين في لبنان مؤقت ومرتبط بتحرير فلسطين والعودة إليها، ولا يمكن بعد أكثر من 70 سنة على وجودهم في هذا البلد المضياف، أن يتم التعامل معهم كوافدين وأجانب".
ونوَّه عطايا بموقف دولة رئيس مجلس النواب اللبناني الأستاذ نبيه بري، الذي دعا أثناء انعقاد جلسات المجلس النيابي وزير العمل ورئيس الحكومة إلى تجميد العمل بهذا القرار، لأنه يتنافى مع روح القانون، ومع وضع اللاجئين الفلسطينيين، في هذه المرحلة الحساسة التي تُستهدف فيها القضية الفلسطينية واللاجئين على وجه التحديد.
وقال عطايا: إن السلطة الفلسطينية لا تستطيع أن تحل المشكلة، وإن الموضوع ليس بيدها، وإنما بيد المجلس النيابي والحكومة اللبنانية، المطالبين بإلغاء القانون الذي يلزم الفلسطيني باستصدار إجازة عمل.  
كما شكر ممثل الحركة المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم الذي اتخذ قراراً مهماً جداً، يسهل على الفلسطيني الدخول والخروج من خلال المطارات والمعابر، معتبراً أن هذا القرار حمل رسالة واضحة للجميع، ولكل القوى اللبنانية الحية والفاعلة أن تنظر للقضية الفلسطينية على أساس تعزيز صمود اللاجئين، وأن لا يتم التعاطي معهم بالتضييق والخناق.
وأكد أن إجراءات وزارة العمل حركت الشارع الفلسطيني في المخيمات، التي تعيش حالة بؤس شديدة، مشيراً الى أن هذا الحراك الشعبي العارم هو صرخة ألم ووجع من الواقع المرير الذي يعيشه اللاجئون الفلسطينيون.

انشر عبر
المزيد