خاص: فلسطينيان تفوقا في الجامعة.. هذا ما يواجه طموحهما

16 تموز 2019 - 01:08 - الثلاثاء 16 تموز 2019, 13:08:11

b4217c5d-d91d-44da-8f43-1183430c4f49
b4217c5d-d91d-44da-8f43-1183430c4f49

وكالة القدس للأبناء – زهراء الرحيل

انطلاقاً من أن العلم هو أحد أهم أسلحة الفلسطيني في مواجهة تحديات الحياة من جهة، وتحقيق إنجاز يصب في مصلحة الشعب      والقضية، من جهة ثانية، يولي الطالب إهتماماً في تسجيل إمتياز علمي يكون ذخراً له في غير مجال.

تحدى الشاب إيهاب سالم إبن مخيم البص مرارة اللجوء والأوضاع الإقتصادية والإجتماعية الصعبة، سهر الليالي وحصل على الماجستير في الفيزياء بتقدير إمتياز بعد مشوار طويل من التعب.

روى سالم لـ "وكالة القدس للأنباء"،  قصة شغفه بالمواد العلمية منذ صغره، قبل التحاقه بالجامعة العربية فرع العلوم، لينهي البكالوريوس بدرجة جيد جداً. هذا النجاح دفعه إلى إكمال الماجستير في تخصص الفيزياء الجزئية.

فقال سالم " كوني لاجئ فلسطيني واجهت صعوبة بالغة في إيجاد عمل بعد تخرجي من الجامعة، وبعد عناء طويل وجدت وظيفة في أحد المدارس الجنوبية، حينها قررت أن أكمل دراستي، هنا بدأت الرحلة الشاقة بسبب بعد المسافة، فالجامعة في اتجاه" دبيه" والعمل في الجنوب، لذا بذلت قصارى جهدي كي أوازن بين الدراسة والعمل وبفضل الله تميزت".

ووجه سالم كلامه لكل شاب فلسطيني: "أكمل علمك وتغلب على الظروف لنثبت للعالم أجمع أننا أقوى شعب، ولنثبت وجودنا فالحياة بلا هدف لا معنى لها".

على بعد مسافة صغيرة من منزل إيهاب،  يسجل الطالب محمد سالم قصة نجاح أخرى فهو تخرج مهندساً ميكانيكياً بتقدير جيد جدا بعد أن نال منحة من الأونروا أمنت له تعليمه في الجامعة اللبنانية الأميركية.

يقول سالم "عائلتي فقيرة ومصاريف التعليم باهظة خصوصاً إنني لست وحدي، فأختي تتابع دراستها الجامعية، وأختي الثانية في الثانوية، ما حمّل عائلتي نفقات كبيرة، لذا بذلت جهداً كبيراً وتحملت الكثير من المشقات، أولها البعد عن العائلة فكانت الوحدة شريكة حياتي هناك، أضف إلى ذلك أن البيئة في جبيل تختلف تماما عن مخيمنا مما جعلني أشعر بالغربة".

يطمح سالم إلى إيجاد فرصة عمل بعد أن إنهاء دراسته، إلا إنه لا يتوقع ذلك، ما جعله يميل إلى الهجرة قائلا" فرصة العمل  نادرةٌ جداً في لبنان إن لم تكن مستحيلة، ممّا ولّد لديّ طموحاً آخر وهو السفر من أجل تحقيق هذا الهدف، وذلك لن يَحْمِلَني على نسيان الوطن الأم فلسطين فبُعدُ المسافةِ ليست سبباً في ذلك، لأن فلسطين تستوطن القلب والعقل والمشاعر فلا تتقيدُ بالمساحات".

ثم وجه محمد رسالة إلى الشباب يحثهم على عدم اليأس والعمل بجد واجتهاد من أجل تحقيق أحلامهم.

79e9f988-4439-45e5-86cd-7cf7c0df0f9b c51b39d1-ffef-40cc-a5ab-679bafc6eb38
انشر عبر
المزيد