رفض التوطين والوطن البديل- انطلاق مؤتمر المشرفين على اللاجئين الفلسطينيين بالقاهرة

15 تموز 2019 - 11:48 - الإثنين 15 تموز 2019, 11:48:51

القاهرة - وكالات

انطلقت في القاهرة أمس، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية اجتماعات الدورة (102) لمؤتمر المشرفين على شؤون اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة، بمشاركة الدول العربية المضيفة للاجئين بالإضافة إلى جمهورية مصر العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والأمانة العامة لجامعة الدول العربية والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الألكسو” والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ” الإيسيسكو”، وقطاع فلسطين والاراضي العربية المحتلة،
والقى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس دائرة شؤون اللاجئين الدكتور احمد ابو هولي كلمة أكد خلالها على تمسك المنظمة بالقرار 194، ورفض التوطين والوطن البديل. لافتا الى ان التصريحات الامريكية حول توطين اللاجئين في الدول المضيفة للاجئين ونقل صلاحيات الاونروا اليها هي مجرد أوهام لا مكان لها بين الدول العربية المضيفة التي اجمعت على رفض التوطين والحلول التي تخرج عن قرارات الامم المتحدة.
وشدد ابو هولي على رفض القيادة الفلسطينية لصفقة القرن، لافتا الى ان ما تطرحه الادارة الامريكية وحكومة (الاحتلال) لا يعبر عن تسوية سياسية تستند إلى قرارات الأمم المتحدة، بل عن مخطط تآمري لتصفية القضية الفلسطينية من خلال تحويلها من قضية سياسية لشعب يرزح تحت نير الاحتلال، الى قضية إنسانية - اغاثية ومشاريع اقتصادية.
ولفت الى ان شهر أيلول المقبل سيشهد سلسلة اجتماعات تبدأ باجتماع للدول المانحة للأونروا على المستوى الوزاري في نيويورك واجتماع اخر للمجموعة 77 ،  بالإضافة الى اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة مؤكدا على ان هذه هذه الاجتماعات ستكون بمثابة منصات مهمة ذات تأثير يجب استثمارها لحشد الدعم السياسي والمالي لسد العجز المالي في ميزانيتها والذي يقدر بـ 211 مليون دولار وتأمين التمويل المستدام للأونروا ولضمان تجديد تفويض ولاية عملها حسب القرار 302 بأغلبية مطلقة في الجمعية العامة للأمم المتحدة.
من جانبه، أكد مدير إدارة فلسطين بوزارة الخارجية المصرية السفير خالد راضي، على ضرورة عمل وكالة "الاونروا" بشكلها الكامل في مناطق العمليات الخمس لخدمة اللاجئين الفلسطينيين، داعيا إلى ضرورة العمل على تغليب المصلحة الوطنية في هذه المرحلة الدقيقة وذلك لمواجهة التحديات الجسيمة التي تواجه القضية الفلسطينية.
وأوضح السفير راضي، أن القضية الفلسطينية تحتل أولوية هامة في السياسة الخارجية المصرية والشعب المصري وان الوصول الى تحقيق حلم الفلسطينيين بإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية هو هدف لن تتوانى مصر عن مساعدة أشقائها الفلسطينيين لتحقيقه .
واشار الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية رئيس قطاع فلسطين والاراضي العربية المحتلة الدكتور سعيد ابو علي في كلمته الى ان المجتمع الدولي والدول العربية المدعوة لتنسيق جهودها المشتركة والبدء بالتحرك والعمل مع كافة المجموعات الجغرافية في الأمم المتحدة لتأمين تجديد تفويض الاونروا المقرر شهر سبتمبر 2019 وفقاً لصيغته الحالية ودون ادخال أي تعديلات على ولايتها أو التلاعب بصفة اللاجئ.
فيما جدّد رؤساء وفود الدول العربية المضيفة التأكيد على موقف رفض كل ما يطرح من حلول وصفقات ورفض التوطين والوطن البديل، وذلك لمواجهة الخطة الأميركية الهادفة إلى تفكيك وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا".

انشر عبر
المزيد