غدير فنانة غزاوية تبدع في رسم الخدع السينمائية على الوجه

15 تموز 2019 - 11:01 - الإثنين 15 تموز 2019, 11:01:06

وكالة القدس للأنباء - مريم علي

غدير أبو مشعل (23 عاما) فنانة فلسطينية غزاوية من دير البلح، الرسم بالنسبة إليها أداة لتبيان شخصيتها وللتعبير عن مشاعرها، أحبت الألوان منذ نعومة أظافرها، فرسمت بأدوات بسيطة متحدية الواقع الأليم، وبالإضافة إلى تفوقها بدراستها في المحاسبة والتمويل، فهي أيضا تبدع بأنواع مختلفة من الفن، بين الرسم على وجهها وعلى الجدران، وزخارف وفن خدع سنيمائية.

وفي هذا السياق، تحدثت أبو مشعل لـ"وكالة القدس للأنباء" عن بداياتها، قائلة: " أمتلك موهبة الرسم منذ الصغر، فالبداية كانت في حب الألوان وأدوات الرسم، بدأت أعبر عن شخصيتي من خلال ما أرسمه، فقررت تطوير موهبتي من خلال مشاهدة الرسم على اليوتيوب، وتابعت رسامين، فكنت أدقق في طريقة رسمهم، حتى وجدت نفسي أتقن ذلك، فاتجهت من الرسم بالرصاص، لدمج الألوان، ثم إلى فن الخدع السينمائية عالوجه".

وأشارت إلى أن "عناوين لوحاتي تعتمد على تفكيري والحالة النفسية لدي، لذلك كل ما أرسمه هو تنفيس لما أشعر به داخليا، فأستخدم الألوان الزاهية حين أكون سعيدة والعكس صحيح"، موضحة أن " سبب رسمي على الوجه أني وجدته مجالا جديدا، وممكن استخدامه بأكثر من طريقة،

للتعبير عن عمق فكرة لدينا"، مشيرة إلى أنها " حتى الآن لم أشارك في أي معرض، والسبب أنني أعطي نفسي  مجالا أكبر لأبدع أكثر، وأكون قادرة على المشاركة بمعارض كبيرة وضخمة، ليس فقط على مستوى غزة ".

وبينت لوكالتنا أن "الأدوات التي استخدمها بالرسم ليست مخصصة لهذا الفن، فأنا أرسم بأدوات بسيطة جدا، لدرجة أن أغلب لوحاتي تعتمد على الأبيض والاسود، رسمتهم باستخدام "الايلاينر"، وألون باستخدام صبغات الدهان وورق متواجد لدي في المنزل"، موضحة أن "أدوات الرسم تحتاج إلى ميزانية عالية".

وفي نهاية حديثها، قالت: "أطمح أن يكون عندي مرسم خاص باسمي، أساعد من خلاله أشخاصا لديهم مواهب وغير قادرين على تبيانها للعالم بسبب الأوضاع المادية أو غير ذلك".

ريم عدة
انشر عبر
المزيد