شهاب: تمسكنا بالسلاح يعني أن الكيان سيبقى دائماً يشعر بعقدته الوجودية

07 تموز 2019 - 02:04 - الأحد 07 تموز 2019, 14:04:29

بيروت - وكالة القدس للأنباء

أشار مسؤول الإعلام في حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، داوود شهاب، إلى أنه "في ظل استهداف القضية الفلسطينية، يخوض الشعب الفلسطيني على أرض فلسطين المحتلة حالة اشتباك مستمرة ضد المشروع الصهيوني، وفي وكل يوم يجدد هذا الشعب بالدم والمواجهة والصمود وقوفه وثباته ضد الكيان الصهيوني".

ولفت شهاب، في كلمة له، خلال "الملتقى الشعبي العربي الثاني"، في بيروت، الذي جاء تحت عنوان "متحدون ضد صفقة القرن"، إلى أن "الشعب الفلسطيني في كل يوم يؤكد على عدم تفريطه بأي شبر من أرضه، ففي غزة تستمر مسيرات العودة، وفي القدس والمسجد الأقصى يستمر الرباط والصمود، وفي الضفة المحتلة، يواجه الشبان مخططات التهويد والاستيطان".

وأكد شهاب أن "المقاومة الفلسطينية تتمسك بحقها في المواجهة، وتستبسل بسلاحها الذي لا يمكن أن تفرط به"، مشيراً إلى أن "تمسكنا بهذا السلاح يعني أن الكيان الصهيوني سيبقى دائماً يشعر بعقدته الوجودية"، داعياً القائمين على المؤتمر إلى تشكيل حماية لمشروع المقاومة وسلاحها واستمرارها على أرض فلسطين.

وأضاف: "مسعرو الحروب اليوم في العالم يتحدثون عن أكذوبة السلام، في محاولة منهم لشطب الوعي وتضليل الرأي العام، وهم لا يعلمون أن شعبنا لا يصدق هذه الأكاذيب، وهو في حالة وعي متصاعدة، تتمثل كل يوم في أبنائها الذين يستبسلون في ميادين المواجهة".

وطالب شهاب القائمين على المؤتمر أن "يكون أحد العناوين الأساسية، هي حماية الوعي العربي والإسلامي بالقضية الفلسطينية، في مواجهة كل محاولات التضليل والتزييف التي يمارسها العدو الصهيوني والولايات المتحدة ومن يتآمر معهما".

وفي ختام كلمته أكد شهاب، على أن "فلسطين من البحر إلى النهر هي حق للشعب الفلسطيني، وهي لا تقبل القسمة على شعبين، وستبقى عربية خالصة ولا مقام للصهاينة الغرباء والمعتدين فيها".

انشر عبر
المزيد