يوسف لـ"القدس للأنباء": آية خلفت ثروة فنية ورسالة صمود ..وغادرت

06 تموز 2019 - 11:07 - السبت 06 تموز 2019, 11:07:57

وكالة القدس للأنباء - مريم علي

"للوهلة الأولى.. أغلقت هاتفي ولم أصدق ما سمعت، بدأ طيفها وكلماتها وضحكاتها تدور في مخيلتي ..خبر وفاتها فطر قلبي نصفين، فعجز لساني التعبير  عن إحساسي" بهذه الكلمات نعت الفنانة التشكيلية ميساء يوسف، وفاة صديقتها الفنانة الشابة آية عبد الرحمن، التي توفيت مؤخراً في إحدى مستشفيات جزيرة قبرص خلال رحلة علاج خارج غزة، بعد صراع  مع مرض السرطان الذي قاومته لأكثر من عشر سنوات،  وتحدته بالفن والألوان الزاهية التي تنبض بالحياة، لتترك وراءها رسالة أن غزة التي تعرف الحياة لا تعرف الاستسلام أبداً.

وقالت يوسف لـ"وكالة القدس للأنباء": "إنّ صديقتي التي قاومت حتى تمكن منها المرض اللعين، آية رغم الألم والمرض كانت تحدثني ونتبادل النكات وتضحك وترسل القبلات وتخبرني أنها بخير، كانت دائمة الحمد والشكر لله...لم تكن تتحدث عن ألمها، بل كانت تبهرنا بما تقدم من فن جميل، وتمتع أبصارنا برقي ما تقدم"، مشيرة إلى أن "آية تحدت ورسمت على فراش الموت وأقامت معرضها في المشفى وقدمت لوحات جميلة لمن قدم لها العلاج، كنا سعداء بما تعمل وما تقدم ونرى السعادة التي ترسمها على وجوه من حولها".

وأضافت: "نعم فلسطين اليوم خسرت صاحبة الفن والجمال والأخلاق والصمود والتحدي، آية هي رسالة الأمل، كانت دائمة الحضور في المعارض والمواقف والمناسبات، وصنعت في القلوب مكاناً لها، كما شاركت معنا في معارض كثيرة، كان لها حضور قوي وأسلوب مميز ملفت، فكانت لوحاتها تنبض بالحياة والأمل رغم الألم، كانت ترسل رسائل المحبة وتنثر الورود في أعمالها الفنية، وأجمل ما كان يميز صديقتي هو أخلاقها العالية وروحها الطيبة و بشاشة وجهها الدائمة، وحبها لمن حولها وعفويتها ...إنها إنسانة راقية لن تتكرر، رحلت لكن فرشاتها تنبض بالحياة والأمل، تركت خلفها ثروة فنية تبعث رسائل من خلالها لتحدي الألم والمرض".

وبينت أنه "آخر ما أخبرتني به أنها على جهاز التنفس الصناعي، وأن الشلل وصل ظهرها،  كانت تتحدث ببطء وتتنفس بصعوبة، لكنها تواصل الحديث وتبتسم، وآخر ما كتبت لها (مع السلامة آية حبيبتي ) لك الرحمة والمغفرة ولروحك  الطاهرة السلام"، خاتمة قولها "إنا لله وإنا إليهِ راجعون .. ألهم الله قلوبنا وأهلك وذويك الصبر والسلوان".



c93ed639-e2a6-4bd3-abdf-82dcb0498d78

انشر عبر
المزيد