حفريات الاحتلال أسفل القدس المحتلة تهدد عشرات المنازل بالانهيار في بلدة سلوان

03 تموز 2019 - 09:33 - الأربعاء 03 تموز 2019, 09:33:19

رام الله - وكالات

حذر "مركز معلومات وادي حلوة" في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى من خطر انهيار عشرات المنازل والمنشآت في البلدة، وحي وادي حلوة، وذلك بسبب الحفريات التي تجريها سلطات الاحتلال أسفل الأحياء السكنية، بهدف تدشين شبكة الأنفاق تحت القدس القديمة وتمرير المشاريع الاستيطانية.

وأكد المركز في بيان له، أن سلطات الاحتلال تواصل أعمال الحفر في «شبكة أنفاق متشعبة» أسفل حي وادي حلوة، تبدأ من منطقة العين مرورا بشارع حي وادي حلوة الرئيس باتجاه "مشروع كيدم الاستيطاني، وساحة باب المغاربة، والبؤرة الاستيطانية «مدينة داود» وصولا إلى ساحة البراق "السور الغربي للمسجد".

وأضاف المركز أن  عمليات حفر وشق الأنفاق متواصلة أسفل حي وادي حلوة منذ 13 عاما، لافتا إلى أن ذلك أدى إلى حدوث انهيارات أرضية واسعة وتشققات وتصدعات في مناطق عدة في الحي خاصة في الشارع الرئيسي ومسجد وروضة الحي، إضافة إلى تضرر أكثر من 80 منزلا جزئيا، وأكثر من 5 منازل صنفت أنها «خطرة» من بلدية الاحتلال بعد تضرر أساساتها.

وأشار المركز إلى أن الانهيارات الخطيرة التي وقعت في شهر آذار الماضي خاصة في أرضية ملعب حي وادي حلوة وسوره، وفي أرض تابعة لكنيسة للروم الأرثوذكس، تقع فوق مسار النفق المفتوح.

وأوضح أن أعمال الحفر أسفل حي وادي حلوة لا تتوقف بأدوات ثقيلة وأخرى خفيفة، وتفرغ الأتربة من أسفل الأرض، وتنقل بشاحنات مخصصة.

وأوضح المركز أن النفق المسمى «درب الحجاج» يبدأ من «عين سلوان» شارع العين، وصولا إلى منتصف طريق وادي حلوة «ملعب وادي حلوة» بطول 350 مترا وعرض 7 أمتار، وسيتم الانتهاء من العمل فيه بعد حوالى عام ليصل إلى ساحة باب المغاربة.

يشار إلى أن سفير الولايات المتحدة لدى كيان العدو ديفيد فريدمان، والموفد الأمريكي الخاص الى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، شاركا قادة الاحتلال من وزراء وأعضاء كنيست، مساء يوم الأحد الماضي، في مراسم افتتاح النفق، وسط إجراءات عسكرية مشددة.

وظهر السفير الأمريكي والمبعوث غرينبلات، وهم يحملون المطارق مع مسؤولين صهاينة، ويقومون بكسر جدار وفتح ممر تحت الأرض، ضمن مشروع النفق التهويدي.

وحسب ما كشف فإن النفق الجديد يمتد بين بركة سلوان التاريخية، ويمر أسفل المسجد الأقصى وباحة حائط البراق. ونقل عن السفير الأمريكي خلال الاحتفال ادعاؤه بأن تدشين الطريق "يشكل الرد المناسب لكل من انتقد قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل".

انشر عبر
المزيد