شكرًا لكل من قاطع هذا المزاد

انتفاضة إلكترونية وغضب شعبي عقب انعقاد ورشة المنامة

25 حزيران 2019 - 10:32 - الثلاثاء 25 حزيران 2019, 22:32:41

ورشة المنامة
ورشة المنامة

وكالة القدس للأنباء – متابعة

انتفض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في أعقاب انعقاد مؤتمر البحرين في العاصمة المنامة بمشاركة ممثلين عن دول خليجية إلى جانب مسؤولين في دولة الاحتلال، ما أثار غضب الفلسطينيين والشعوب العربية عبر السوشيال ميديا، معتبرين ذلك تجاهلا للحقوق الفلسطينية.

"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" رصدت بعض التدوينات عبر مواقع التواصل، وسط حالة من الغضب والسخط إزاء التخاذل العربي والتساوق مع المحاولات الصهيوأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية.

عبدالله النعمي، غرّد عبر حسابه على تويتر: "كوشنر يعتقد أن الشعوب كلها بنفس عقلية وتهافت وسطحية ودناءة (بعض الساسة الذين تلاعب بهم) أو أقل، وتصريحات ترامب مثل التيرمومتر تسير مع ورشة المنامة صعودا وهبوطا، والعربان طاروا في ستين عجة ولازالوا غير فاهمين شيء".

أما الناشط إياد مصاروة، فغرّد: "الذي سوف يحضر ما يسمى ورشة البحرين هم ثلة من الدول المتسولة، الآن علمنا الدول العربية المتآمرة هم ثلة من المتسولين الذين اعتادوا العيش على صدقات الدول المانحة، لا كرامة لهذه الدول حتى الاردن تخلى عن فلسطين وذهب إلى حفل التسول العربي في المنامة".

فيما غرّد الصحفي محمد المقيد، عبر حسابه "تويتر": "هذهِ الأرضُ لا تتَّسع لهُويتين إما نحنُ أو نحن، سيسقط كل من يحاول المساس بفلسطين وترابها الطاهر وحقوقنا المقدسة، وسييأس المحتل من كسر إرادتنا وسينحني".

ودوّن اللاعب المصري محمد أبو تريكة عبر صفحته الخاصة: "صغيري كوشنر الكيان الصهيوني محتل للأراضي الفلسطينية وهذا المزاد المُقام في المنامة لن يغير من هذه الحقيقة، شكرًا لكل من قاطع هذا المزاد، تواجد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم علامة استفهام كبري، مقدساتنا ليست للبيع".

وعلى طريقته الخاصة، كتب الناشط سلمان الحميدي: "كانت فلسطين تؤرق أبي، ترعرعت معنا، مازالت جدران مجلسنا ملطخة بالعجين، كنا نستعمله لإلصاق صور فلسطين وأبطالها. نشعر أن التمزق وصل قريتنا في اليمن، الحرب أخذت أخي وأصحابي ومع ذلك، من الصعب أن ننسى أن القدس عربية وأن الكيان الصهيوني محتل سيرحل عن قريب أو بعيد".

وكتب محمد: "ومازال خليجنا العربي يعطي دروس ودروس في الخيانة والخسة والعار، شكرا دول الخليج ازلتم قناع الدين وبدأتم في بيع الاسلام جهارا".

واختصر محمد حماش تدوينته: "لو أراد اصحاب الدكاكين في القدس بيع دكاكينهم، لاشتروا بثمنها مملكة البحرين، متسائلا: عن أي مؤتمر تتحدثون؟!! فلسطين ليست للبيع".

وغرّد البراء: "كل مشارك في ورشة البحرين خائن للقضية الفلسطينية، والأعذار التي ذكرتها بعض الدول المشاركة مجرد ترهات".

وأما الناشط معتصم فكتب: "الحكاية أن فلسطينياً في زمن ال"نعم" يقول لأمريكا لا ولورشة البحرين لا ولصفقة القرن لا، ويقول للكوكب نريد دولة فلسطينية واستقلال وحرية، وأن قضيتنا أكبر من نفط وسولار ومن بحر ودولار، وبكل بساطة أنا مع هذا الفلسطيني وهذا الفلسطيني يمثلني".

وغرّدت أمل السعيدي: "سابقا كانت الأنظمة العربية تهدد بالحرب مع الكيان الصهيوني ، ثم تطور الأمر إلى أن صارت تحمي حدوده ، ثم غدت هذه الأنظمة تقمع شعوبها دفاعا عن الكيان الصهيوني ، ثم صارت تشاركه في قتل الشعب الفلسطيني !!!!".

ودوّن الزبير بن بردي: "كوشنر يتحدث في ورشة البحرين عن حزمة إقتصادية وازدهار في الضفة الغربية وغزة، وكأن المشكلة إقتصادية؛ دون الحديث عن احتلال واستيطان وحصار وسرقة أراضي وقدس ولاجئين ودولة وحدود. إنها ورشة سياسية لتصفية القضية الفلسطينية بغطاء إقتصادي".

المصدر : "فلسطين اليوم"

bdP0P 3A66h Capture I4D1U k1Xp9 oOmKK (1) RAibj oOmKK ZrzoD
انشر عبر
المزيد