عطايا: مؤتمر البحرين جاء كبديل عن فشل "صفقة القرن"

24 حزيران 2019 - 11:07 - الإثنين 24 حزيران 2019, 11:07:13

بيروت - وكالة القدس للأنباء

أكد ممثل "حركة الجهاد الإسلامي في لبنان" إحسان عطايا، أن الورشة الاقتصادية في البحرين لم تكن الخطوة الأولى في "صفقة القرن"، ولكنها جاءت كبديل لفشل هذه الصفقة على الرغم من نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، وقطع المساعدات الأميركية عن وكالة الأونروا، والاعتراف بالجولان المحتل تحت السيادة الصهيونية.

وأشار عطايا، في مقابلة مع فضائية اللؤلؤة، إلى أن "مسيرات العودة جاءت رداً على مشروع ترامب، وقد نجحت في إفشال هذه الصفقة"، مشيداً بكل "الشعوب التي نهضت ورفعت الصوت عالياً في وجه هذا المشروع الاقتصادي الذي يراد منه الالتفاف على فشل صفقة القرن".

ولفت، إلى أن "السلطة الفلسطينية هي العنصر الأساس وليس الوحيد في هذه الصفقة"، مشيراً إلى أن "خطة ترامب لا تستهدف فقط القضية الفلسطينية بل دولاً عربية عدة، وهي تحتاج إلى توقيع لبنان على توطين اللاجئين، وسوريا للتنازل عن الجولان، والأردن ومصر لاستيعاب الفلسطينيين وتقديم بعض الأرض البديلة عن فلسطين، ودول خليجية عدة لكي تتكفل بدفع هذه الفاتورة".

وأكد عطايا، على أهمية وحدة الموقف الفلسطيني الرافض لصفقة القرن وورشة المنامة الاقتصادية. داعيا إلى تمتين هذا الموقف، لحشد أوسع معارضة شعبية عربية وإسلامية ضد صفقة ترامب وورشته الاقتصادية.

انشر عبر
المزيد