لاجئو المخيمات الفلسطينية لـ"القدس للأنباء": لا لورشة العار والتطبيع

24 حزيران 2019 - 09:46 - الإثنين 24 حزيران 2019, 09:46:07

وكالة القدس للأنباء - خاص

انتفضت المخيمات الفلسطينية في لبنان، من الجنوب مروراً ببيروت والبقاع وصولاً إلى الشمال، ضدّ ورشة المنامة و"صفقة القرن"، وقد أعلن الأهالي عبر "وكالة القدس للأنباء" رفضهم لكل المؤامرات التي تحاك لتصفية القضية الفلسطينية، وتمسكهم بحق العودة، وتصعيد المقاومة واصفين الصفقة والورشة بـ"العار".

وفي هذا السياق قال سلام سلامة، وهو من مخيم عين الحلوة، إن "ورشة البحرين هي بداية لما يسمى بـ"صفقة القرن"، وهي بمثابة الخنجر الذي يُغرس في ظهر الشعب الفلسطيني، الذي يرفض هذه الورشة والتي تعتبر مؤامرة على القضية الفلسطينية التي يتمسك بها كل عربي ومسلم"، مؤكداً "التمسك بحق الشعب الفلسطيني بالعودة إلى وطنه مهما عصفت المؤامرات".

بدوره قال فؤاد أبو جاموس، إن "ورشة البحرين أسقطت القناع عن المطبعين العرب، ولن يؤمل منها شيئاً، ولا ننتظر من قاتلنا أن يوهبنا الحياة".

من جهته قال حسين علي، إن "مملكة البحرين تقدم في هذه الأيام خدمة مجانية للعدو الصهيوني وإدارة ترامب، عبر جمعها حشدٌ من المتآمرين على القضية الفلسطينية، وفي مقدمتها القدس الشريف"، مؤكداً أن "هذه الورشة مآلها الفشل الذريع، لأنها مرفوضة من قبل شعبنا وكل الشعوب العربية والإسلامية، وأحرار العالم".

وقال علاء رحيل، من مخيم برج الشمالي، إن "ورشة البحرين واضحة المعالم والأهداف، وهي تصب في مصلحة الكيان الصهيوني"، مشيراً إلى أن "المؤامرة اليوم ليس فقط على القضية الفلسطينية، بل تطال العالم العربي والإسلامي برمته".

وتمنى رحيل من القيادات الفلسطينية أن "تتوحد حول برنامج المقاومة، لأنها الوسيلة الوحيدة لتحرير الأرض والمقدسات".

ورفض محمد إبراهيم، ما يخطط له في السر والعلن لتصفية القضية الفلسطينية ومنها ورشة البحرين والتي تعتبر المقدمة الاقتصادية لما بات يعرف إعلامياً بـ"صفقة القرن".

بدوره اعتبر خالد بديوي، وهو من مخيم البص، أن "استضافة البحرين لمؤتمر "السلام من أجل الإزدهار" في إطار "صفقة القرن" الأمريكية "تطبيعاً عربياً رسمياً مع  الكيان الصهيوني"، مؤكداً "رفضه لمسار التطبيع بأكمله".

وختم بديوي حديثة قائلاً: "فلسطين ومقدساتها لا تقايض بالأموال رغم معاناة الحصار والعقوبات على شعبنا".

انشر عبر
المزيد