الاحتلال يُمهل 100 عائلة مقدسية 21 يومًا لهدم منازلها "ذاتيًا"

20 حزيران 2019 - 10:23 - الخميس 20 حزيران 2019, 22:23:54

هدم منازل
هدم منازل

وكالة القدس للأنباء – متابعة

قالت "لجنة الدفاع" عن البيوت المهددة بالهدم في صور باهر جنوب شرقي القدس المحتلة، إن سلطات الاحتلال، أمهلت اليوم الخميس، أهالي حي وادي الحمص بالقرية حتى تاريخ 18 تموز (يوليو) القادم، لتنفيذ قرارات هدم منازلهم "ذاتيًا".

ودعت اللجنة في بيان لها اليوم الخميس، المواطنين إلى ضرورة المشاركة في صلاة الجمعة غدًا؛ احتجاجًا على قرارات الهدم الجماعية للحي.

وأوضحت أن الصلاة ستقام في إحدى البنايات المهددة بالهدم، وسيلقي خطيب المسجد الأقصى رئيس الهيئة الإسلامية العليا الشيخ عكرمة صبري خطبة الصلاة، يعقبها مؤتمر صحفي لعدد من الشخصيات المقدسية.

وأفادت بأن المحكمة العليا التابعة للاحتلال، صادقت وشرعنت الخميس الماضي، على قرار الجيش القاضي بهدم 16 بناية سكنية تضم أكثر من 100 منزل في الحي؛ بدعوى قربها من جدار الضم والتوسع العنصري.

وأضافت اللجنة أن الجيش أمهل السكان اليوم حتى الثامن عشر من الشهر القادم، لتنفيذ قرارات الهدم يدويًا أو قيام الجيش بهدمها بعد هذا التاريخ.

وبيّنت بأن جيش الاحتلال بدأ بملاحقة السكان منذ حوالي 3 أعوام، بقرارات الهدم بحجة "القرب من الجدار الأمني"؛ وهو عبارة عن شارع محاط بالأسلاك الشائكة والمجسات الإلكترونية.

ونوهت إلى أن الاحتلال يمنع البناء على بعد 250 مترًا من الجدار لأسباب ودواعٍ أمنية، مما يعني أن خطر الهدم يهدد حوالي 1500 دونم من مساحة وادي الحمص أي ما يقارب نصف الحي.

ولفتت اللجنة النظر إلى أن البنايات التي صودق على هدمها يقع الجزء الأكبر منها في منطقة مصنفة "A" وحاصلة على تراخيص بناء من وزارة الحكم المحلي.

ومنعت شرطة الاحتلال أهالي حي واد الحمص، الأحد الماضي، من نصب خيمة على أراضيهم احتجاجًا على قرار المحكمة الإسرائيلية العليا بهدم 16 بناية بالحي، وهددتهم بأنه في حال بقيت الخيمة سيتعرضون للمساءلة القانونية.

وكانت العائلات المتضررة توجهت قبل بناء بيوتها إلى وزارة الحكم المحلي الفلسطينية في بيت لحم للحصول على رخص لها، وبعد حصولها على الرخص اللازمة شرعوا في بناء منازلهم، والآن يتهددهم خطر التهجير منها.

انشر عبر
المزيد