مصلحة سجون العدو تُعطل أجهزة التشويش في سجن "رامون"

19 حزيران 2019 - 09:27 - الأربعاء 19 حزيران 2019, 21:27:32

رام الله - وكالات

كشفت مصادر عبرية، اليوم الأربعاء، عن تعطيل مصلحة سجون العدو الصهيوني أجهزة التشويش في سجن "رامون" في النقب بعد ضغوطات وتهديدات من الأسرى.

ووفقًا لما ذكرته المصادر لصحيفة "معاريف" العبرية، فإن أسرى قسم "حماس" في السجن مارسوا مؤخراً ضغوطاً وهددوا إدارة السجن بضرورة إزالة وتعطيل عمل أجهزة التشويش التي جرى تركيبها قبل أشهر، كونها تمنع عمل سماعات الأذن اللاسلكية أيضاً.

وأجهزة التشويش معدة لحجب المكالمات الهاتفية للهواتف النقالة المهربة إلى داخل السجن وتسبب تركيبها بإضراب مفتوح عن الطعام خاضه الأسرى بسبب تأثير أجهزة التشويش على الصحة.

وذكرت الصحيفة، أن مصلحة السجون قررت في أعقاب الضغوطات تعطيل عمل أجهزة التشويش.

في حين قوبل قرار تعطيل أجهزة التشويش بانتقادات لاذعة من جانب جهات أمنية صهيونية، إذ اعتبرت القرار رضوخًا جديدًا لمطالب الأسرى، وتشجيعًا لهم على ابتزاز مصلحة السجون والحصول على إنجازات أخرى، كما ينعكس على سجون أخرى، على حد تعبيرها.

وانتهى إضراب الأسرى الأخير عن الطعام باتفاق تعهد فيه جهاز الشاباك ومصلحة السجون بتركيب هواتف عامة داخل أقسام الأسرى الأمنيين في السجون، مقابل تسليم الأسرى الهواتف المهربة.

ولا زال "الشاباك" يتلكأ في تطبيق الاتفاق تحت حجج من بينها صعوبة التنصت على الكم الهائل من المكالمات التي سيجريها الأسرى.

 

انشر عبر
المزيد