أين الفيسبوكيين العرب؟ غضب صهيوني على نيوزيلندا بسبب قولها بعض الحقيقة!

19 حزيران 2019 - 08:41 - الأربعاء 19 حزيران 2019, 08:41:03

وكالة القدس للأنباء – متابعة

انتقدت مواقع ووسائل إعلام صهيونية مصلحة الهجرة النيوزيلندية بشدّة بسبب ما اعتبرته تحريفاً للحقائق!

ويأتي الغضب الصهيوني على خلفية نشر موقع يحمل اسم (الهجرة النيوزيلندية)، وهو موقع حكومي رسمي، ورقة تعريف تظهر خريطة لفلسطين المحتلة، باسمها "فلسطين".

واحتجت المواقع الصهيونية، ومن بينها موقع (آروتز شيفا) و(تايمز أوف إسرائيل) وغيرهما بسبب ما وصفوه بأنه تزوير للحقائق، وأنه لا وجود لما يسمى فلسطين، بل "إسرائيل" وحدها.

ورغم تراجع القائمين على موقع (الهجرة النيوزيلندية) بعد تلقيهم سلسلة من الشكاوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إلا أن الهجوم الصهيوني مستمرّ بسبب أن لقطات الشاشة للخريطة المستخدمة لا تزال تظهر اسم (فلسطين).

ودعا معهد يطلق على نفسه اسم (إسرائيل في نيوزيلندا) إلى سحب الخريطة من الموقع.

وقال مدير المعهد، آشلي تشرش، "إن أكثر الأخطاء وضوحاً على الفور كانت خريطة تصف إسرائيل الحديثة بأنها "فلسطين". وأضاف: "هذا مسيء بشكل لا يصدق، ويعادل الهجرة النيوزيلندية التي تُظهِر خريطة المملكة المتحدة التي أزاحت اسكتلندا وويلز وأشارت إلى الجزر البريطانية بأكملها باعتبارها إنجلترا".

يذكر أن موقع (الهجرة النيوزيلندية) قدّم بعضاً من الحقائق حول العرب الفلسطينيين في نيوزيلندا، تضمن ذكر اسم مدينة القدس كعاصمة مفترضة لفلسطين، ومتهماً "إسرائيل" بأنها تمارس "القمع الجماعي للفلسطينيين" خلال انتفاضة الأقصى، وهو ما أثار غضب الصهاينة.

كما ذكرت الصفحة الإلكترونية "العقوبات الاقتصادية الإسرائيلية والحصار المفروض على غزة".

وفي هجومه على وزارة الهجرة النيوزيلندية، قال تشرش: "يحتاج وزير الهجرة لدينا إلى تقديم الاعتذار الفوري عن الصورة المخالفة والتأكيد على أنها لا تعكس سياسة الحكومة؛ كما تحتاج مصلحة الهجرة النيوزيلندية إلى إصدار بيان يؤكد أن الموقع لا يمثل آراء الوزارة".

وأضاف: "يجب إجراء تحقيق لمعرفة من المسؤول عن ذلك، واتخاذ تدابير لضمان عدم حدوث ذلك مرة أخرى".

يحدث ذلك كله في وقت لا يخوض فيه الفيسبوكيين العرب معاركهم كما يجب وممارسة ضغط مواز نصرة لفلسطين وشعبها وقضيتها.

انشر عبر
المزيد