سعدالدين لـ "القدس للأنباء": "يا خوف عكا من هديرك يا بحر" تجسيد لقضايا شعبنا وكفاحه

13 حزيران 2019 - 11:48 - منذ أسبوع

64521137_681373958974543_8345010890784899072_n
64521137_681373958974543_8345010890784899072_n

وكالة القدس للأنباء – خاص

بدعوة من الإتحاد العام للفنانين الفلسطينيين، يعرض اليوم في مركز معروف سعد الثقافي بصيدا مسرحية "يا خوف عكا من هديرك يا بحر" وهو عبارة عن مونودراما فلسطينية للفنان وليد سعدالدين، تأليف الشاعر زياد كعوش، سينوغرافيا أحمد الخطيب، إخراج محمد الشولي، ويدير المسرح محمد عوض، والمؤثرات الصوتية لخليل العلي، وقد أدار العمل محمد عيد رمضان، يتخلل العرض أغنيات من وحي النص ورقصات تعبيرية، وكما يشير العنوان فإنه تم التركيز على صلابة أسوار عكا التاريخية أمام البحر ومواجهة كل الغزاة.

وفي حديث لـ "وكالة القدس للأنباء" قبل العرض قال سعدالدين:" نحن نتحدث خلال المسرحية عن مدينة عكا وكل المدن الفلسطينية، ونركز على عكا قبل التاريخ، عن بيوتها وسورها وقلعتها، عن الحصار الذي عاشته أثناء الحروب التي حصلت، نحن نتكلم عن نابليون بونابرت وكيف وقف عاجزاً عند أسوارها، وفشل في اقتحامها رغم حصاره لها لمدة طويلة".

وأضاف: " نحن نجسد من خلال هذه المسرحية الكثير من القضايا المهمة التي تتعلق بقضيتنا وكفاح شعبنا"

وأوضح سعد الدين: " إن القصيدة التي استوحينا منها النص هي للشاعر زياد كعوش وفيها صور جميلة، وقد أخرجها رئيس اتحاد الفنانين الفلسطينيين في لبنان الذي له دور مهم في تحويل المسرح إلى عمل رائع مدته 35 دقيقة".

وأشار إلى أنه سيقوم وحيداً بالعرض، حيث يجسد أكثر من شخصية، كالجزار، والرجل الكبير ودور الموج والبحر، ونابليون، وكل ذلك بشكل رمزي .

وعن المعاناة التي يعيشها المسرح الفلسطيني في لبنان قال سعدالدين :" أمام وسائل التواصل الاجتماعي والنت فإن جمهور المسرح تراجع، ولكن المسرح الفلسطيني عوّد أبناء شعبنا على تقديم عملين أو ثلاثة كل عام، ولدينا جمهور فلسطيني مهم متعطش لحضور عملنا".

وأكد أن أبرز التحديات التي تواجه المسرحية هو الوضع الاقتصادي غير المريح، هذه الأزمة لا تعنينا وحدنا، فهي أزمة عامة وفي بعض الأحيان يحد الموضوع المالي من نشاطنا، لكننا رغم ذلك مصرين على المحافظة على المسرح الفلسطيني، وعملنا الذي نقوم به هو بإشراف الاتحاد الفنانين الفلسطينيين، الذي يشرف على 35 فرقة في لبنان ما بين دبكة وتراث وفلكلور ومسرح وأغنية".

وختم سعدالدين :" أن المسرحية سيتم عرضها في عدد من المناطق اللبنانية خلال الفترة القادمة".

انشر عبر
المزيد