قناة عبرية: لسنا مستعدون لمواجهة كوارث طبيعية

26 أيار 2019 - 10:50 - الأحد 26 أيار 2019, 10:50:37

يافا المحتلة - وكالات

ذكرت القناة العبرية الثانية، مساء أمس، السبت، أنه في ظل موجة الحرائق التي اجتاحت (الكيان) خلال اليومين الماضيين، فإن البلاد ليست على استعداد لمعالجة المصابين الكثر من الحرائق، أو الكوارث الطبيعية.

وأفادت القناة العبرية بأن الجمعية "الإسرائيلية" لمكافحة الحرائق حذرت من أنها ليست مستعدة لمواجهة كوارث طبيعية، على غرار كارثة الحرائق التي اجتاحت (الكيان) خلال اليومين الماضيين، والتي تمثلت في انتشار الحرائق في أكثر من بلدة ومدينة، حتى أن سلطات الاحتلال طلبت مساعدات دولية عاجلة، من مصر وأوكرانيا واليونان وإيطاليا وقبرص.

ونقلت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني أن الجمعية الصهيونية السابقة أطلقت أكثر من تحذير سابق تؤكد من خلاله أنها ليست على استعداد لمواجهة أعداد كبيرة من الحرقى والمصابين من كوارث طبيعية، كالحرائق، وبأن إصابات الحريق الكارثي الأخير، قد كشف عن عورات كبيرة في كيفية معالجة المصابين.

وأوضحت القناة أن وزارة الصحة الصهيونية طلبت، غير مرة، إقامة 4 مراكز كبيرة أو مراكز طوارئ لمواجهة مثل هذه الكوارث الطبيعية، وذلك منذ العام 2012، في أعقاب كارثة حرائق الكرمل.

وتشهد منطقة وسط (كيان العدو) سلسلة حرائق، منذ يومين، نتيجة لموجة حارة وصلت فيها الحرارة إلى 50 درجة مئوية.

وبحسب إدارة الإطفاء، اضطر نحو ثلاثة آلاف شخص إلى مغادرة منازلهم في بعض الأحيان، حيث اشتعلت النيران في 45 مبنى.

وقالت وزارة الخارجية الصهيونية، أمس الأول، إن رجال إطفاء من قبرص يساعدون في جهود إخماد النيران. ومن المتوقع أن تنضم طائرات إطفاء من قبرص واليونان وكرواتيا وإيطاليا للعملية اليوم (أمس).

وبحسب خدمة الإنقاذ، جرى نقل 8 أشخاص إلى المستشفى بعدما استنشقوا الدخان الناجم عن الحريق. وتوفي رجل سبعيني جراء ضربة شمس، الخميس الماضي.

من جانبه، ذكر الموقع الاستخباراتي العبري "ديبكا"، أن (سلطات الاحتلال) أجلت أكثر من 3500 (مستوطن)، جراء استمرار موجة الحرائق، التي طالت ما يزيد عن 40 منزلا، وسيزيد العدد مع استمرار تلك الموجة.

وأشار الموقع الاستخباراتي العبري إلى أن الحرائق اندلعت في كل من مستوطنات الجنوب، وفي بيت شيميش، وجبل القدس ومنطقة بن شيمن في وسط (الكيان الغاصب)، فضلا عن منطقة موديعين القريبة من مدينة القدس.

وأضاف الموقع أن هناك بعض الطرق الفرعية تم إغلاقها من الجانبين، بوسط (الكيان)، نتيجة لاستمرار موجة الحرائق، وذلك في ظل استمرار توافد طائرات إطفاء مساعدة من دول أخرى، مثل كرواتيا وإيطاليا واليونان وقبرص ومصر.

 
انشر عبر
المزيد