العدو يدين والدة الشهيد نعالوة: "لم تمنعه من تنفيذ عمليته"

16 أيار 2019 - 10:56 - منذ أسبوع

القدس المحتلة - وكالات

أدانت محكمة عسكرية صهيونية، اليوم الخميس، والدة الشهيد أشرف نعالوة، وفاء نعالوة، الذي قتل مستوطنين صهيونيين اثنين العام الماضي في عملية إطلاق نار نفذها في المجمع الصناعي الاستيطاني بركان، بـ"عدم منع ابنها من تنفيذ العملية".
وزعمت القاضية في محكمة العدو الصهيوني العسكرية في معسكر "سالم" أقصى شمال الضفة المحتلة، داليا كوفمان، أن الشهيد نعالوة قال لوالدته وفاء محمود عبد الرحمن نعالوة، قبيل تنفيذ العملية بأيام، إنه "سئم من حياته وينوي القيام بعملية". وفق زعمها.
وأدعت أن وفاء لم تفعل ما يكفي لمنع ابنها من تحقيق نيته، ووجهت إليها تهمة "عدم منع وقوع جريمة". وأضافت أن والدة نعالوة كانت على علم بنية ابنها تنفيذ "عملية" عبر مهاجمة صهاينة، ولم تنطق القاضية بمدة السجن بحق نعالوة.
وزعمت المحكمة أن "وفاء سمعت ابنها يطلق النار في منطقة قريبة من بيتهم، في أيلول/ سبتمبر عام 2018، وشاهدته يمسك حقيبة. أخبرها ابنها أن لديه سلاحاً، لكنه كان سيبيعه، وبعد أسبوعين، أخبرها أنه يعتزم تنفيذ عملية وحذرها من أن الجيش سجري عمليات تفتيش في منزلهم".
وبحسب زعم القاضية الصهيونية، فأن "الأم نعالوة أخبرت والد أشرف وأطلعته على الموضوع، وحذرت ابنها من أنه سيدمر حياته وحياة أسرته، إلا أنه نفذ العملية بعد أيام".
وفي 7 تشرين الأول/ أكتوبر 2018، أطلق أشرف نعالوة النار على ثلاثة مستوطنين بمصنع كان يعمل فيه بالمنطقة الاستيطانية "بركان" بالضفة المحتلة، فأردى مستوطناً ومستوطنة قتيلين وأصاب الثالث.
وبعد نحو شهرين من مطاردته، قتلت وحدة خاصة إسرائيلية "نعالوة" في منزل كان يختبئ فيه بمخيم "عسكر الجديد" شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.
واعتقل الجيش الصهيوني والدي نعالوة وشقيقه، بشبهة المعرفة المسبقة بنيته تنفيذ الهجوم، كما هدم لاحقًا منزل العائلة في ضاحية شويكة بمدينة طولكرم.

انشر عبر
المزيد