الفائزة بجائزة عالمية

شريدة لـ"القدس للأنباء": أطمح لإيصال صوت الشعب الفلسطيني ومعاناته للعالم

29 نيسان 2019 - 10:45 - الإثنين 29 نيسان 2019, 10:45:02

وكالة القدس للأنباء - مريم علي

تستمر الكفاءات الفلسطينية في الداخل والشتات في تميزها وتفوقها، ففي إنجاز عالمي، استطاعت ابنة الصفصاف قضاء صفد المحتلة، اللاجئة الفلسطينية التي ترعرعت في مدينة صيدا، جنوب لبنان، زينة نمر شريدة (21 عاماً)، من الحصول على المركز الثالث مع الفريق الذي تقوده من بين 193 فريقاً شارك في المؤتمر الشبابي لطلبة الجامعات من مختلف دول العالم، والذي أقيم في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، نوقش خلاله إختيار أفضل خطة لبرنامج تحقيق السلام العالمي، ونزع الأسلحة والترسانة النووية.

وفي هذا السياق، تحدثت شريدة ل"وكالة القدس للأنباء"، عن الاقتراحات التي قدمتها واستطاعت من خلالها الحصول على المرتبة الثالثة، قائلة:" لتحقيق السلام العالمي يجب التخلص من الأسلحة النووية التي لها عواقب وخيمة على الأجيال القادمة، لأن الإشعاع النووي الذي من الممكن أن يتعرض له الشخص قد يكون له تأثير سلبي في المستقبل، كما أنه يجب تفكيك الأسلحة النووية، لتصبح طاقة نووية تُستخدم في مجال توليد الكهرباء فقط، وليس في مجال الأعمال الخبيثة".

وأوضحت أنها كلاجئة فلسطينية تسعى إلى "تكريس كافة مجهوداتي في تمثيل وطني أمام دول العالم، وأن أجعل إسم وطني -فلسطين- شامخاً في عنان السماء، لأن الفلسطيني يُعرف بنجاحه وإصراره، على الرغم من أنه يقبع تحت حكم الاحتلال الصهيوني"، مبينة أنها "عندما حصلت على المركز الثّالث شعرت بالفخر و الاعتزاز، كوني الفلسطينية العربية الوحيدة بالمجموعة، والقائدة التي بذلت المجهود لإيصال فريقها للمراتب الأولى".

وأضافت: " أطمح كلاجئة فلسطينية من خلال اختصاصي بمجال السياسة، أن أتمكن من إيصال صوت شعبي الفلسطيني و ما يعانيه من انتهاكات وويلات وظلم من قبل المحتل الصهيوني إلى العالم، وخدمة قضية فلسطين لتحقيق حلم الحرية و إقامة الدولة الفلسطينية".

يشار إلى أن زينة خريجة تخصص العلوم السياسية، وحاصلة على درجة البكالوريوس في الإقتصاد والقانون من جامعة نيويورك.

انشر عبر
المزيد