خاص: حملة التبرعات تتواصل في عين الحلوة لانقاذ قلب بلاطة

24 نيسان 2019 - 10:19 - الأربعاء 24 نيسان 2019, 10:19:07

عبدالله بلاطة
عبدالله بلاطة

وكالة القدس للأنباء – خاص

بات تردي الوضع الصحي لأبناء المخيمات الفلسطينية في لبنان، وتقليص " وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا"  خدماتها في هذا المجال، يشكل أبرز المشاكل التي يعاني منها الشعب الفلسطيني، حيث لا يمر يوم دون أن نرى إحدى الحالات الصعبة تبحث عن متبرع أو داعم لها لأجل توفير كلفة للعلاج أو مساهمة فيها.

هذا ما حصل مؤخراً مع المريض عبدالله بلاطة من مخيم عين الحلوة، الذي يعاني من خلل في وظيفة القلب وهو بحاجة ماسة لعملية زرع قلب بتكلفة 150 الف دولار، وهو غير قادر على دفع المبلغ المطلوب، ما دفع الناشطين والمتبرعين من داخل المخيم وخارجه إلى جمع جزء من هذا المبلغ، والحملة ما زالت مستمرة لاستكمال باقي التكلفة.

وقد وصف محمود بلاطة والد المريض عبدالله حالة ابنه الصحية بالصعبة، مشيراً إلى أن   إبنه يرقد في قسم العناية المركّزة بمستشفى لبيب الطبي في صيدا، حيث تعمل عضلة القلب بنسبة 35% وفق التقارير الطبية، ويلزمه جهاز اكو ومضخة كمرحلة أولى بتكلفة 25 ألف دولار، كما يلزمه جهاز للقلب ليصبح كامل المبلغ المطلوب حوالي 150 الف دولار.  وأكد بلاطة أنه لاقى تعاطفاً واسعاً من قبل أبناء الشعب الفلسطيني في لبنان وخارجه حيث تمت المساهمة حتى الآن في جزء من المبلغ، مناشداً أصحاب الأيادي البيضاء والجمعيات الإنسانية والإجتماعية باستكمال ما تبقى كي يتمكن ابنه من إجراء العملية، بخاصة وأن الوقت الذي يمر ليس في صالحه.

وفي هذا السياق، قال أحد المشاركين في حملة التبرعات محمد ديب لـ " وكالة القدس للأنباء":  " لقد تفاعل جزء كبير من أبناء شعبنا  بالمخيم من كافة الأحياء وكافة الانتماءات بالحملة التي تطورت لتشمل التجمعات الفلسطينية في الشتات  والإغتراب في أوروبا، ورغم الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها شعبنا  الفلسطيني قدّم الأطفال مصروفهم اليومي، وبعض النساء قدمن حليهن، والرجال ساهموا وفق إمكاناتهم".

وأوضح أنه " تم جمع ما يقارب الخمسين ألف دولار، بالإضافة الى عشرين ألف دولار من وكالة الأونروا، أي ما زلنا بحاجة إلى أكثر من نصف المبلغ".

بدوره قال أحمد سرحان الناشط في عملية جمع التبرعات لـ " وكالة القدس للأنباء" تطوعت لأشارك بهذا العمل المشرف ، وقد لاحظت  تعاطفاً ومحبةً منقطعة النظير من جميع أبناء شعبنا  بموضوع بلاطة، وقد ساهم التجار وأصحاب المحال التجاريه والماركات  والدكاكين في الشوارع الرئيسية والأحياء والأزقة  في تقديم جزء من المبلغ".

من جهتهما أشارا الناشطان محمود عزب حودة  وأحمد جمال شريدي أنهما بادرا بشكل فردي في جمع التبرعات المالية، انطلاقاً من شعورهما بالحس الإنساني والمسؤولية، وذلك بالتعاون مع عشرات الشباب الناشطين من مختلف أنحاء المخيم وقد جمعنا مليوناً ومئة واربعة واربعين الفاً وخمسمائة ليرة لبنانية، سلمناها الى أحد اقارب المريض، ونحن مستمرون بجهودنا في هذا المجال.

وقال الناشط أبو آدم أنه وضع صندوقاً  لجمع  التبرعات المالية  على مدخل  سوق  الخضار الفوقاني  بالمخيم، وقد ساهم المارة والمرضى المتجهين  الى المؤسسات الصحية والأسواق  التجارية  ببعض المبالغ، معتبرين أن هذا العمل واجب شرعي وأخلاقي.

للتبرع والتواصل

رقم والد عبدالله عبد الله بلاطة || 0096171758760

عبدالله بلاطة 1 عبدالله بلاطة 2 عبدالله بلاطة 3
انشر عبر
المزيد