الصين وتركيا تعارضان عقوبات ترامب.. وطهران تعتبر القوات الأميركية "إرهابية"

23 نيسان 2019 - 01:58 - الثلاثاء 23 نيسان 2019, 13:58:52

الصين وتركيا
الصين وتركيا

بكين - وكالات

أعلنت الصين اليوم، الثلاثاء، اعتراضها على قرار إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، فرض عقوبات على ثماني دول في حال واصلت استيراد النفط الإيراني، فيما صادق البرلمان الإيراني على قرار يعتبر جميع القوات الأميركية "إرهابية".

وأعلن البيت الأبيض، أمس، إنهاء الاعفاءات التي كانت منحتها واشنطن لعدد من الدول، بينها الصين المستورد الكبير للنفط، والتي تجيز لها تصدير النفط الإيراني.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، غينغ شوانغ، في مؤتمر صحافي إن "الصين تعارض بشدة فرض الولايات المتحدة عقوبات أحادية". وأضاف أن "خطوة الولايات المتحدة ستفاقم الاضطرابات في الشرق الأوسط وفي السوق الدولية للطاقة".

من جهتها، أعلنت تركيا رفضها للعقوبات الأمريكية، ومطالبتها بالتوقف عن شراء النفط من إيران.  وأشار وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى انخفاض سعره وعدم وجود بديل مناسب، كما أنه اعتبر أن تلك الخطوة ستدعم حلفاء الولايات المتحدة من بائعي النفط وتضطر مشتريه لدفع أموال أكثر.

وقال أوغلو أمس الإثنين إن "الاقتراح بشراء النفط من أي دولة أخرى غير إيران هو تجاوز للحدود" موضحاً أن تركيا "تعارض مثل هذه الخطوات والإملاءات".

وجاء في بيان البيت الأبيض، أمس، أن ترامب ينوي بذلك التأكد من أن "صادرات النفط الايراني ستصبح صفرا" وبالتالي "حرمان النظام مصدر دخله الأساسي".

من ناحية ثانية، ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية أن البرلمان وافق، اليوم، على مشروع قانون يصنف جميع القوات العسكرية الأمريكية على أنها "إرهابية".

ويُعتبر هذا التشريع خطوة إضافية، بعد أن وافق النواب الإيرانيون، الأسبوع الماضي، على مشروع قانون يعتبر القوات الأميركية في الشرق الأوسط "إرهابية"، وذلك بعد يوم واحد من سريان تصنيف الولايات المتحدة للحرس الثوري الإيراني جماعة "إرهابية".

وقال تقرير نشرته وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية، إن 173 من أصل 215 نائبا في الجلسة صوتوا لصالح مشروع القانون، اليوم.

كما يطالب مشروع القانون الحكومة الإيرانية باتخاذ إجراءات غير محددة ضد الحكومات الأخرى التي تدعم رسميا التصنيف الأميركي. وأعلنت السعودية والبحرين و"إسرائيل" دعمها لقرار إدارة ترامب.

وبحسب البيان الأميركي، فإن الولايات المتحدة لن تعفي أي دولة من العقوبات إذا استمرت في شراء النفط الإيراني.

انشر عبر
المزيد