وزير صهيوني و266 مستوطنًا يقتحمون الأقصى

22 نيسان 2019 - 01:18 - الإثنين 22 نيسان 2019, 13:18:17

القدس المحتلة - وكالات

اقتحم وزير الزراعة الصهيوني أوري أرئيل وعشرات المستوطنين المتطرفين صباح الإثنين، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

وفتحت شرطة العدو الساعة السابعة والنصف صباحًا باب المغاربة، وعززت من تواجد عناصرها وقواتها الخاصة في باحات الأقصى وعند أبوابه لتأمين الحماية الكاملة لاقتحامات المستوطنين.

وتأتي هذه الاقتحامات، وسط دعوات أطلقتها منظمات "الهيكل" المزعوم للمستوطنين وأنصارها لاقتحام ساحات المسجد الأقصى والاحتفال بعيد "الفصح" العبري في القدس القديمة، خلال أيام العيد الذي يستمر حتى الخميس المقبل.

وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام في الأوقاف الإسلامية فراس الدبس إن وزير الزراعة "أرئيل" و266 متطرفًا اقتحموا المسجد الأقصى، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته بحماية أمنية مشددة، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم.

وأوضح أن المستوطنين حاولوا خلال الاقتحامات أداء طقوس وصلوات تلمودية في باحات المسجد، وأخرجت شرطة العدو ثلاثة مستوطنين أدوا صلوات توراتية بالمسجد.

وخلال الاقتحامات، ارتدت مجموعة من المستوطنين لباسًا أبيضًا، يعتبر هذا اللباس ديني يتعلق بخرافات "الهيكل" المزعوم

وفرضت شرطة العدو قيودًا على دخول المصلين الفلسطينيين إلى الأقصى، ودققت في هوياتهم الشخصية واحتجزت بعضها عند بواباته الخارجية، كما منعت حراس المسجد من التواجد على المصطبة المقابلة لباب السلسلة.

ورغم قيود العدو، إلا أن العشرات من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل أموا المسجد منذ ساعات الصباح الباكر، وسط مواصلة اقتحامات المستوطنين واستفزازاتهم بحق المسجد.

وفي سياق متصل، تجمع المئات من المستوطنين اليوم في ساحة البراق غربي الأقصى لأداء الصلوات الجماعية الخاصة بعيد "الفصح"، بالإضافة إلى إقامة "بركات الكهنة" على أنقاض حارة المغاربة في ساحة البراق.

كما تشهد منطقة القصور الأموية خارج السور الجنوبي للمسجد الأقصى حاليًا مشاركة مئات المستوطنين في احتفالات دينية، احتفالًا بعيد "الفصح".

وكانت منظمات "الهيكل" المزعوم وجهت دعوات للمستوطنين وأنصارها لاقتحام الأقصى والاحتفال بـ "الفصح العبري" في القدس القديمة، خلال أيام العيد، على أن تكون الاقتحامات منذ ساعات الصباح حتى ساعات ما بعد الظهر من كل يوم.

وطالبت تلك المنظمات من خلال منشوراتها، شرطة الاحتلال بإخلاء الأقصى من الفلسطينيين والسماح لها بتقديم "قرابين الفصح" بداخله.

ويتعرض الأقصى يوميًا (عدا الجمعة والسبت) لسلسلة انتهاكات واقتحامات من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، وعلى فترتين صباحية لمدة ثلاث ساعات ونصف ومسائية بعد الانتهاء من صلاة الظهر ولمدة ساعة.

انشر عبر
المزيد