المصريون يدلون اليوم بأصواتهم على تعديلات دستورية تبقي السيسي رئيساً حتى 2030

20 نيسان 2019 - 11:05 - السبت 20 نيسان 2019, 11:05:57

القاهرة - وكالات

بدأ الناخبون المصريون في الخارج أمس الجمعة الإدلاء بأصواتهم في استفتاء على تعديلات دستورية تسمح بتمديد حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي حتى العام 2030 وتوسيع دور الجيش.

وبدأ التصويت في الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي لكل دولة ويستمر حتى التاسعة مساء ويمتد ثلاثة أيام. وأقيمت مراكز الاقتراع في سفارات مصر وعدد من قنصلياتها. ويبدأ التصويت في الداخل اليوم السبت ولمدة ثلاثة أيام أيضا.

وقالت الخارجية المصرية -في بيان- إنه تم إنشاء 140 مقرا انتخابيا في 124 دولة توجد بها البعثات المصرية بالخارج، باستثناء أربع دول هي اليمن وليبيا وسوريا والصومال، نظرا للأوضاع الأمنية في تلك البلاد التي لا تسمح بإتمام الاستحقاقات.

وفي الداخل، يحق التصويت لأكثر من 61 مليونا، لكنّ مراقبين يتوقعون ضعفا كبيرا في الإقبال على التصويت، في ظل شعور عام بأن نتيجة الاستفتاء محسومة بإقراره.

وبموجب التعديلات تُمدد الفترة الرئاسية إلى ست سنوات ويُسمح للرئيس الحالي بتمديد فترة ولايته ومدتها أربع سنوات، لمدة عامين حتى تنتهي في العام 2024، ويجوز له الترشح لولاية أخرى، ما قد يبقيه في السلطة حتى عام 2030.

ويقصر الدستور الحالي الرئاسة على فترتين متتاليتين، مدة كل منهما أربع سنوات.

وبالإضافة إلى مد الفترة الرئاسية، تنص التعديلات أيضا على استعادة مجلس الشيوخ (الشورى سابقا) الذي كان قد تم الغاؤه بموجب دستور عام 2012، بعد ثورة عام 2011 التي أدت إلى سقوط نظام حسني مبارك.

كذلك شملت التعديلات تحديد حصة 25% للنساء في البرلمان، كما يجوز للرئيس تعيين نائب واحد أو أكثر.

وترفض المعارضة المصرية هذه التعديلات، محذرة من استمرار السيسي في السيطرة على السلطة، والقضاء على مبدأ تداولها، وكذلك من سيطرة الجيش على مفاصل الدولة وسيطرة السلطة التنفيذية على القضاء.

انشر عبر
المزيد