الداخل الفلسطيني المحتل 48..

كمال زيدان يرفض الخدمة العسكرية ويعلن الإضراب تضامناً مع الأسرى

19 نيسان 2019 - 10:35 - الجمعة 19 نيسان 2019, 10:35:16

كمال زيدان
كمال زيدان

الداخل الفلسطيني المحتل 48 – متابعة

يشهد الداخل الفلسطيني المحتل عام 48 اتساع دائرة رفض "الخدمة العسكرية" بجيش الاحتلال الصهيوني، وبخاصة بعد إعلان قانون "القومية اليهودية"، وتزج بالرافضين في السجون والمعتقلات، ويخضعون لشتى صنوف التعذيب الجسدي والنفسي والعزل الإنفرادي.

وآخر الرافضين هو كمال زيدان ابن الثامنة عشرة، الموجود اليوم في سجن "عتليت" العسكري المعروف باسم السجن رقم 6. وقد زاره أمس المحامي يامن زيدان بعد وصول معلومات تفيد بأن إدارة السجن أنزلت على كمال عقوبة العزل الانفرادي في الزنازين.

وخلال زيارة المحامي يامن زيدان للرافض كمال، تبين أن عقوبة العزل جاءت جراء رفض كمال الانصياع لأوامر السجانين ورفضه إلقاء التحية لضابط السجن، إذ قال لهم: "أرفض أداء التحية العسكرية للضابط لأنني لست جنديًا، ولن أصبح جنديًا، وأطلب أن لا تتعاملوا معي كجندي بل كأسير."

وبعد موقفه هذا، قامت إدارة السجن بزجّ كمال، ابن الثامنة عشرة، في العزل الانفرادي بشكل غير قانوني، في ظروف غير إنسانية، وبدأت بممارسة الضغط النفسي والجسدي عليه.

وفور دخول كمال للعزل الانفرادي، أعلن إضرابه عن الطعام، حيث أعاد خمس وجبات حتى الآن.

ولدى سؤال ضابط السجن لكمال عن سبب إضرابه، قال إنه يضرب أسوة ببقية الأسرى (الفلسطينيين) في سجون الاحتلال، فكمال، بسبب عزله وانقطاعه التام عن العالم الخارجي بسبب فعل إدارة السجن، لم يكن يعلم أن الأسرى قد انتصروا في معركتهم، وأنهوا إضرابهم. وبعد إعلامه بذلك، قرر أن يستمر بإضرابه احتجاجًا على ظروف اعتقاله.

وعن شروط اعتقاله في العزل الانفرادي، قال كمال إنهم منعوا عنه حيازة غطاء للنوم ومنعوا عنه حيازة مخدة، كما أنهم يمنعونه من الاستلقاء على السرير خلال ساعات النهار، وإذا فعل ذلك، فإنهم يسلبوه راحته ويصادروا فراشه.

وأضاف كمال أنهم عزلوه في غرفة مزودة بكاميرات للمراقبة وأنهم منعوه من ممارسة تمارينه الرياضية التي اعتاد عليها داخل غرفة العزل، كما أنهم يرفضون إطفاء النور ليلًا ليمنعوه من النوم.

وأضاف أنه منذ بداية عقوبة العزل حتى الآن، قام مدير السجن وضباط آخرون بدخول الزنزانة ست مرات محاولين ثنيه عن قراره برفض الخدمة. وقد تم تقييد يديه للخلف ثلاث مرات عندما رفض أن يضع يديه

خلف ظهره خلال حديث الضابط معه.

وأضاف كمال، أنه خلال تواجده لساعات قليلة في "القسم ب" في سجن "عتليت"، صادف 15 شابًا من الفلسطينيين العرب الدروز يقضون محكومياتهم لرفضهم التجند.

انشر عبر
المزيد