الجهاد: الحكومة الجديدة ستكون عاجزة عن مواجهة تغول وعدوان الاحتلال بالضفة

14 نيسان 2019 - 10:41 - منذ 4 أيام

غزة - وكالات

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الأحد، أن الحكومة الجديدة ليست بديلاً لحكومة الوحدة الوطنية وهي بهذه المواصفات مهما كانت مسمياتها ستكون عاجزة عن مواجهة تغول وعدوان العدو بالضفة المحتلة ووقف الاعتقالات للمواطنين.

وأوضح، خالد البطش عضو المكتب السياسي ومسؤول العلاقات الوطنية في حركة الجهاد الإسلامي، في بيان صحفي تعقيباً على تشكيل الحكومة الجديدة برام الله، أنه في الوقت الذي يعلن فيه العدو الصهيوني عن نيته ضم أجزاء من أرض الضفة الغربية المحتلة والتلويح  الأمريكي بطرح "صفقة القرن" لتصفية القضية وتقسيم المنطقة العربية ، وتداعياتها الخطرة الأخرى، كان الأجدر لمواجهة كل ذلك البدء باستعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام , وإعادة بناء م.ت.ف على أسس اتفاق 2005- 2011.

وشدد، على أن التصدي للمخططات الصهيونية الأمريكية  يبدأ بتحقيق الشراكة الوطنية وإنهاء الانقسام وصولاً إلى الخروج من اتفاق أوسلو وسحب الاعتراف بـ"إسرائيل" وإعادة الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني.

وأعرب البطش عن دعمه وبقوة استعادة الوحدة الوطنية، مجدداً موقف حركته للقاء وطني عاجل للإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير لبحث التحديات والمخاطر  التي تواجه شعبنا الفلسطيني لتحقيق الشراكة الوطنية.

ولفت البطش، إلى أن المستوطنات تبتلع الأرض بالضفة  والوقت آخذ بالنفاذ ، ولا يوجد وقت حقيقي لترف المناكفات التي تلحق الضرر بالقضية الفلسطينية لصالح مشاريع تصفيتها .

وكانت الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة الدكتور محمد اشتية، عضو اللجنة المركزيّة لحركة فتح، قد أدت أمس اليمين القانونية أمام رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، في مقر الرئاسة برام الله.

انشر عبر
المزيد