حكومة اشتية تؤدي اليمين غداً… وتقارير تتحدث عن «خلافات» حول ثلاث حقائب

12 نيسان 2019 - 09:10 - الجمعة 12 نيسان 2019, 09:10:25

اشتية
اشتية

وكالة القدس للأنباء - متابعة

علمت «القدس العربي» من مصادر مطلعة أنه يجري حاليا وضع اللمسات الأخيرة على (حكومة رام الله) الجديدة التي يتولى رئاستها الدكتور محمد أشتية، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، بعد أن رفع أسماء أعضاء التشكيل الوزاري لرئيس السلطة محمود عباس، لإقراره أو تعديله، حيث يرتقب أن يؤدي القسم يوم غد السبت، في وقت تحدثت فيه تقارير عن وجود «خلافات» حول بعض الوزارات في الحكومة المرتقبة.

وحسب المصادر، فإن أشتية سلم عباس قائمة بأسماء أعضاء حكومته التي تضم ممثلين عن فصائل فلسطينية عدة ومستقلين، كما تشمل التركيبة وزراء جددا، بعد أن طالت التغييرات الغالبية العظمى من الوزارة السابقة، كما تشمل أسماء شخصيات قيادية من حركة فتح.

وتتردد في الأوساط والأروقة السياسية أسماء لشخصيات فلسطينية ستتولى مهام وزارية في حكومة أشتية، غير أنه بخلاف ممثلي الفصائل التي أعلنت دخولها في الحكومة، لا يوجد شيء ثابت حتى اللحظة. وتقول المصادر المطلعة إن تغييرات قد تحدث في اللحظات الأخيرة ربما ينجم عنها استبدال أسماء موجودة بأخرى خاصة من فتح أو المستقلين.

وكان أشتية أعلن عن انتهائه من مشاورات تشكيل الحكومة مع فصائل منظمة التحرير، وشملت حزب الشعب، وجبهة النضال، وحزب فدا، وجبهة التحرير ، وجبهة التحرير العربية، والمبادرة الوطنية، والجبهة العربية ، والجبهتين الديمقراطية والشعبية، اللتين رفضتا المشاورة.

وفي هذا السباق قال صالح رأفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إن اجتماعا ستعقده اللجنة يوم الأحد المقبل برئاسة محمود عباس، لبحث مهام الحكومة والتطورات الأخيرة في (كيان العدو) والمنطقة.

وأشار في تصريحات للإذاعة الفلسطينية الرسمية إلى أن يوم السبت سيشهد إعلان الحكومة الجديدة، مشيرا إلى أن اجتماع التنفيذية سيبحث مهام ومسؤوليات الحكومة، بمباشرة تنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي في مسألة العلاقات الفلسطينية "الإسرائيلية". وأكد أن الحكومة الجديدة ستكون «الأداة التنفيذية لقرارات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير»، لافتا إلى أن أولى القرارات ستكون تحديد العلاقة مع الاحتلال بوقف التنسيق الأمني والمباشرة في الانفكاك الاقتصادي.

وفي السياق، ذكرت وكالة «معا» المحلية في تقرير لها، حول عملية التشكيل الوزاري، أن هناك خلافات حول بعض الحقائب و"عدم رضى" من أعضاء مركزية فتح على الأسماء المطروحة لتولي تلك الحقائب، تحول دون الإعلان عن تشكيلة الحكومة الجديدة برئاسة الدكتور محمد أشتية.

وأشارت الوكالة إلى ضغوط تمارس بهدف تثبيت بعض الوزراء الحاليين في مناصبهم، لافتا إلى أن هذا الأمر يرفضه الدكتور اشتية، ويصر على أن يطال التغيير كل الحقائب الوزارية.

وباستثناء حقائب الاوقاف والداخلية والريادة والتمكين التي لم تحسم بعد، فيما يلي قائمة بالأسماء المتداولة للحقائب الوزراية للحكومة الجديدة:

د. محمد اشتية- رئيس مجلس الوزراء ؛ نبيل ابو ردينة- وزير الإعلام نائب رئيس الوزراء ؛ زياد ابو عمر- نائب رئيس الوزراء؛ د. مي كيلة- وزير الصحة؛ خالد العسيلي- وزير الاقتصاد؛ د. عاطف ابو سيف- وزير الثقافة؛ محمد الشلالدة- وزير العدل؛ مجدي الصالح- وزير الحكم المحلي؛ رياض عطاري- وزير الزراعة؛ رياض المالكي- وزير الخارجية؛ شكري بشارة- وزير المالية؛ رولا معايعة- وزير السياحة؛ اسحق سدر- وزير الاتصالات؛ نصري ابو جيش- وزير العمل؛ مروان عورتاني- التربية والتعليم؛ محمود ابو مويس- التعليم العالي؛ امال حمد- وزير المرأة؛ عاصم سالم- المواصلات؛ محمد زيارة- وزير الأشغال؛

ابراهيم ملحم- المتحدث باسم الحكومة؛ احمد مجدلاني- الشؤون الاجتماعية؛ فادي الهدمي- وزير القدس.

انشر عبر
المزيد