"تحالف قوى المقاومة" يعقد لقاءً في مخيم مار الياس دعماً للأسرى

29 آذار 2019 - 02:53 - الجمعة 29 آذار 2019, 14:53:34

خلال اللقاء
خلال اللقاء

وكالة القدس للأنباء – خاص

نظم "تحالف قوى المقاومة الفلسطينية" في لبنان، اليوم الجمعة، لقاء تضامنياً مع الأسرى داخل سجون العدو الصهيوني، بحضور عدد من ممثلي الفصائل الفلسطينية ولجنة الأسرى والمحررين والمؤسسات العاملة في شؤون الأسرى، وذلك في مقر قيادة إقليم لبنان في حركة فتح الانتفاضة – قاعة الشهداء بمخيم مارالياس.

وخلال اللقاء، قال المسؤول السياسي لحركة حماس في لبنان أحمد عبدالهادي إن "المقاومة الفلسطينية لن تقف مكتوفة الأيدي أمام استمرار الاعتقالات الصهيونية بحق الفلسطينيين، وستواصل عملها حتى تحرير الأسرى كافة من السجون الصهيونية".

بدوره، أكد أمين سر إقليم لبنان في حركة فتح – الانتفاضة أبوهاني رميض على أن “الأسرى هم رموز شعبنا، لذا يجب أن نطلق أكبر حملات في المخيمات والتجمعات الفلسطينية لدعمهم"، مشدداً على "ضرورة إبقاء قضية الأسرى حية في أذهان اللاجئين، وذلك من خلال إطلاق أسماء الأسرى على حارات وزواريب المخيم، أو من خلال تخصيص مادة بالأسرى وتقديمها للطلاب داخل المدارس".

من جهته، قال عضو المجلس الوطني الفلسطيني صلاح صلاح، إن "الأسرى يقدمون نموذجاً بالوحدة الوطنية، لذا يجب علينا أن نقود معركة شاملة مع العدو الصهيوني على جميع الجبهات ليبقى يشعر بالقلق دائماً".

أمين عام مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب داخل سجون العدو، محمد صفا، أكد أن "قضية المعتقلين داخل سجون العدو هي قضية أساسية، يجب أن لا تكون مهمشة، لذا على جميع الفصائل والقوى الفلسطينية الحديث عنها، حتى تكون قضية عالمية تقلق العدو الصهيوني".

وألقى كلمة لقاء الأحزاب والشخصيات الوطنية اللبنانية، حسن حردان، أشار فيها إلى أن الأسرى قاوموا قبل دخولهم السجن وهم الآن يقاومون داخلها، ويقاومون يومياً، وهذه مقاومة مستمرة حتى تحقيق مطالب كل الأسرى.   

من جانبه، شدد نائب مسؤول العلاقات الفلسطينية في حزب الله، الشيخ عطالله حمود، أن "قضية الأسرى حاضرة في حسابات المقاومة، التي تعمل جاهداة على إطلاق سراحهم"، مضيفاً: "يجب عدم الرهان على المؤسسات والمجتمع الدولي، التي تدعم الكيان الصهيوني في إرهابه ضد الشعب الفلسطيني، ولا تعطي بالاً لمعاناة الأهالي جراء بطش العدو وعصابات مستوطنيه".

انشر عبر
المزيد