عباس: الإدارة الأمريكية تصعد التوتر ولا تنازل عن أي أرض عربية

25 آذار 2019 - 09:19 - الإثنين 25 آذار 2019, 21:19:43

أدان رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، بشدة قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بسيادة الكيان على هضبة الجولان المحتلة، والغارات الصهيونية على غزة.

وأعلنت رئاسة السلطة في بيان صدر عنها مساء اليوم الإثنين عن "رفضها الشديد واستنكارها لسلسلة القرارات المخالفة للقانون الدولي وللشرعية الدولية الصادرة من قبل الإدارة الأمريكية، سواء ما يتعلق بالقدس أو الجولان".

وأكدت الرئاسة مرة أخرى أن "السيادة لا تقررها إسرائيل أو الولايات المتحدة الأمريكية مهما طال أمد الاحتلال، وستبقى القضية الفلسطينية والقدس بمقدساتها والأراضي الفلسطينية المحتلة خطوطا حمراء فلسطينية وعربية ودولية لا يمكن تجاوزها".

ونقل البيان أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، "شدد على أنه لا توجد شرعية لأحد دون قرارات مجلس الأمن، والجمعية العامة للأمم المتحدة، ومبادرة السلام العربية".

وذكرت الرئاسة الفلسطينية أن عباس "سيلقي خطابا هاما في القمة العربية التي ستعقد نهاية الشهر الجاري في تونس، ليكون الرد العربي تماما كما كان" ومفاده "لا تنازل عن القدس ولا عن أي أرض عربية، وأن الطريق التي ترسمها الإدارة الأمريكية ستعزز التوتر وعدم الاستقرار، ولن تحقق السلام والأمن لأحد".

كما جدد عباس إدانته "للتصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة"، وما يتعرض له الأسرى الفلسطينيون هذه الأيام من اعتداءات وتنكيل، "إضافة إلى استمرار سياسة الاقتحامات والاعتداءات على المقدسات والأراضي الفلسطينية المحتلة".

وختمت الرئاسة بالقول: "سيبقى الشعب الفلسطيني صامدا مدافعا عن ثوابته ومقدساته، في مواجهة المشروع الأكبر الذي يستهدف فلسطين ووحدة جميع الدول العربية وسيادتها على أراضيها".

ووقع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب الاثنين، في البيت الأبيض، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على مرسوم ينص على اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، وذلك في إجراء يتناقض مع جميع القرارات الدولية حول هذه القضية.

وأعرب نتنياهو عن شكره لترامب على هذا القرار والإجراءات الأخرى التي سبق أن اتخذها الرئيس الأمريكي لدعم إسرائيل، ووصف هذه الخطوة الجديدة بالتاريخية.

المصدر: وفا + وكالات

انشر عبر
المزيد