"بلومبرغ" تحذر واشنطن من الاعتراف بضم الجولان للكيان الصهيوني

20 آذار 2019 - 01:20 - الأربعاء 20 آذار 2019, 13:20:53

الجولان السوري المحتل
الجولان السوري المحتل

وكالة القدس للأنباء – متابعة

حذر تقرير نشرته وكالة "بلومبرغ" الأمريكية، اليوم الأربعاء، الولايات المتحدة من الاعتراف بضم إسرائيل لمرتفعات الجولان السورية، كون مثل هذه الخطوة ستحدث مزيدًا من الضرر بفرص السلام في المنطقة، فضلًا عن أنها ستغري روسيا ودولًا أخرى لضم أراضٍ تحتلها.

وجاء في التقرير أن "إسرائيل ضمت الجولان عام 1981، لكن الخطوة لم تكن نهائية، وكانت على استعداد للتخلي عن معظم تلك المنطقة خلال مفاوضات سلام في فترة التسعينيات، وأن إدارة الرئيس دونالد ترامب ترتكب خطأ آخر بتأييدها ضم الجولان بعد اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل".

وأكد التقرير، الذي كتبه حسين ابيش، المفكر بمعهد دول الخليج العربية في واشنطن، أنه "إذا كان ترامب وحليفته تل أبيب يسعيان لمعاقبة الرئيس السوري بشار الأسد بمثل تلك الخطوة، فإن الجولان ليست أرضًا للأسد بل للشعب السوري، وهي تعني مزيدًا من العقاب لهذا الشعب الذي يعتبر ضحية للنظام السوري".

وقال "لا أحد ينكر أن الجولان أرض سورية احتلتها إسرائيل خلال الحرب، لذلك فإنه في حال أقرت واشنطن ضمها لإسرائيل فإنها بذلك تقوض مبدأ عدم جواز حيازة أرض خلال حرب، وهو أهم مبدأ في ميثاق الأمم المتحدة“، مضيفًا أن ”مثل هذه الخطوة يعني أن أي أرض محتلة في العالم يمكن ضمها، ولن يعود هناك أي أساس قانوني يرغم روسيا على إعادة شبه جزيرة القرم لأوكرانيا، وقد يشجعها أيضًا على ضم أراضٍ أخرى تخلت عنها بعد انهيار الاتحاد السوفييتي".

ورأى الكاتب أن "ضم الجولان لن يعني أبدا أنها أصبحت آمنة، ولن يغير الواقع بأنها أرض محتلة مثلها مثل القدس، إضافة إلى أن ذلك لن يضعف أعداء إسرائيل، وخاصة بشار الأسد وإيران وحزب الله وداعش".

وختم حسين ابيش التقرير بقوله: "ستؤدي هذه الخطوة إلى زيادة الغضب ضد الولايات المتحدة وتقويض أي فرصة سلام مع الفلسطينيين وتدمير مبدأ أساسي في ميثاق الأمم المتحدة. الواقع أن اعتراف واشنطن بضم الجولان لإسرائيل لن يحل مشكلة بل سيزيد المشكلة، ولن يحقق أي شيء وقد تكون له تكلفة باهظة".

المصدر: إرم نيوز

انشر عبر
المزيد