طبيبات فلسطينيات من أراضي 48 يروين انطباعاتهن من زيارة غزة

13 آذار 2019 - 03:27 - الأربعاء 13 آذار 2019, 15:27:18

عبرت مجموعة من الطبيبات الفلسطينيات من الأراضي المحتلة عام 1948 عن صدمتهن من تردي الأوضاع الاقتصادية- الاجتماعية في غزة بعد مشاركتهن في وفد إغاثة طبي عاد منها بعد زيارة دامت يومين برعاية "منظمة أطباء لحقوق الإنسان".

وأوضحت رئيسة منظمة أطباء لأجل حقوق الإنسان، الدكتورة مشيرة أبو دية، لـ"القدس العربي" أن "سبع طبيبات فلسطينيات من الداخل شاركن هذه المرة في وفد طبي شمل 11 طبيبا قدم مساعدات طبية لأهالي غزة".

ونوهت إلى وجود نقص بالمعدات الطبية بنسبة 40% وكذلك للنقص  بالأدوية بنسبة 50% وشددت على الحالة الإنسانية المأساوية في ظل الحصار بقولها إن هناك 2700-2500 شخص مريض في غزة لا يجدون كل شهر علاجا هناك ويحتاجون للتداوي خارج القطاع. وتابعت كان بالإمكان أن يعالج ثلثهم داخل مستشفيات القطاع لو توفرت الجرعات الدوائية الحيوية لهم .

وقالت الدكتورة أبو دية إن الأوضاع الإنسانية في غزة تنطوي على كارثة وأشارت لاتساع مساحة الفقر والجوع وتابعت أغلب البيوت التي دخلناها كانت خاوية من أدنى متطلبات الحياة الأساسية وسكانها يكابدون بؤسا وشقاء لا أعرف كيف ومن أين يستمون القدرة والصبر عليها.

وتوضح الدكتورة رائدة كاشور إنها طالما وجد القطاع قطعة كبيرة من الحب في قلبها وإنها عادت من هناك أكثر حبا وتابعت فعلا غزتنا هي عزتنا فرغم البؤس والشقاء فإن أهالي غزة يتمتعون بطاقات ملهمة على البقاء والصمود. واقع الحياة هناك مؤلم فهناك نقص بكل شيء إلا الأنفة. سافرنا عبر الزمن ولكن السفرة كانت إلى ذاتنا هي نحن ونحن هي .

وهكذا أيضا زميلتها الدكتورة سمر أبو جامع التي تقول في غزة تجد الحزن والأمل، القبيح والحلو كذلك هنا تجتمع كل التناقضات وكم هي جميلة وحزينة في آن. وتضيف كل المفردات بكل غنى لغتنا لا تصف الحال ولكن يمكن الاختصار بالقول: كنا في سجن مع هواء ونسيم بحر وحلم بالحرية .

وهذا ما يؤكده أيضا مدير العيادات الميدانية في منظمة أطباء لأجل حقوق الإنسان صلاح حاج يحيى الذي يشارك في البعثات الطبية للقطاع.

وقال حج يحيى لـ القدس العربي الأربعاء إن آلاف المواطنين في غزة يقيمون داخل منازل تسمى بيوتا غير صالحة للبشر لأنها تفتقر لأدنى الشروط الصحية بعضها بلا مراحيض ولا حمامات ولا مطابخ ولا تتوفر فيها أغذية أساسية. ويضيف شاهدنا كيف يبيت الأطفال في هذه المنازل على فراش بال ودون أي خصوصية للإنسان .

وردا على سؤال يوضح حج يحيى أن قسما من  أصحاب هذه المنازل قد تهدمت بيوتهم خلال حرب الجرف الصامد عام 2014 وحازوا على شقق على نفقة الحكومة ولاحقا طردوا منها لعدم تسديدهم أجرتها وقسم آخر منهم يقيمون في المخيمات وفي أطراف المدن وعلى ساحل البحر في أحياء صفيح والأوضاع الأكثر كارثية هم في المنطقة الجنوبية من القطاع خاصة في ضواحي رفح وخان يونس وكافتهم بلا مصدر دخل ويعتاشون على مساعدات لا تكون متوفرة دائما .

وكان الوفد الطبي قد أقام عددا من النشاطات والفعاليات الطبية بالتعاون مع وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع.

وتأتي هذه الزيارة استمرارا للزيارات المتتالية إلى القطاع منذ أن فرض الحصار الظالم قبل نحو 13 عاما للتضامن مع أبناء غزة والوقوف على آثار الحصار وابعاده المدمرة على أكثر من  مليوني فلسطيني يعانون الويلات من الحروب والإغلاق الفقر والبطالة وإغلاق المعابر وانعدام فرص العمل.

كذلك قام الوفد بتقديم خدمات طبية لأهالي غزة المحاصرين ودعم الجهاز الصحي المهدد بالانهيار نتيجة الحصار.

وضم وفد المنظمة برئاسة صلاح الحاج يحيى الأطباء رائد حاج يحيى، فايز خطيب، محمد منصور، مشيرة أبو ديه، عرين حاج يحيى، رائده كاشور، ديمة البيطار، امامة صرصور، نسرين حجازي،جمال حجازي واليس خلايلة.

واستهل الوفد زيارته بلقاء مدير عام التعاون الدولي أشرف أبو مهادي في وزارة الصحة واستمع إلى تفاصيل ومعطيات وضع الجهاز الصحي النواقص والاحتياجات.

واقيمت ورشة طبية في مجال الصحة النفسية بمشاركة 130 شخص في المجال النفسي. وقد رحب د يحيى خضر بالوفد الطبي وافتتح الورشة ممثل المنظمة صلاح الحاج يحيى، مؤكدا على استمرار ودعم الصحة النفسية وعلى أن المنظمة تولي أهمية كبيرة لتطوير المجال.

وبمناسبة شهر الأرض والمرأة، اذار، نظم يوم طبي نسائي كبير في خان يونس جنوب القطاع بالتعاون مع جمعية الاتحاد النسائي وجمعية الشفاء لرعاية مرضى السرطان حيث استقبل رئيس الجمعية دكتور سليم صقر الوفد ورحب به وشكره على الجهود في دعم الاهل في غزة.

والقيت المحاضرات الطبية وتم الكشف عن مئات النساء وصرف لهم الدواء ثم عقد في قاعات أبو حصيرة مؤتمر طبي كبير مشترك للمنظمة ووازرة الصحة في مجال النساء والولادة.

وتحدث دكتور أحمد شتات مدير عام الاطباء في الوزارة والذي اثنى على جهود منظمة الاطباء في دعمها للجهاز الصحي وللأهل في غزة.

وتحدث الحاج يحيى عن مسيرة المنظمة منذ نحو 31 عاما في النضال الصحي الطبي الحقوقي والسياسي لجانب نضال الشعب الفلسطيني للحرية والكرامة الامن والامان وزوال الاحتلال واقامة دولة مستقلة.

وبعد افتتاح المؤتمر قدمت سبع محاضرات طبية في المجال. كما زار الوفد جمعية بسمة أمل لرعاية مرضى السرطان وكانت قد اجريت عمليات جراحيه من قبل وفد المنظمة.

وحسب بيان المنظمة فإنه منذ بداية العام حتى الان أجريت نحو 50 عملية جراحية، فيما أكد صلاح الحاج يحيى أن المنظمة ستواصل دعم الجهاز الصحي في غزة بكل قوة ودعم المواطن الغزي كما ستواصل الدفاع عن حقوق الانسان الفلسطيني وكشف ممارسات الاحتلال.

المصدر: القدس العربي

انشر عبر
المزيد