ناشط تركي يفضح سجون العدو الصهيوني عبر كتاب

13 آذار 2019 - 03:22 - الأربعاء 13 آذار 2019, 15:22:19

أصدر الكاتب والناشط التركي، أورهان بويروك، كتابا بعنوان "الاستجواب الصهيوني، تركي في سجون إسرائيل" سرد فيه ذكرياته السوداء عن أيام الاعتقال، وسلط الضوء على القضية الفلسطينية.

وأوقفت شرطة العدو، بويروك، في مطار بن غوريون، بمستوطنة تل أبيب، عام 2016، أثناء توجهه للأراضي الفلسطينية المحتلة، لزيارة القدس والمسجد الأقصى.

وتعرض بويروك على مدار 22 يوما، لشتى أنواع الضغوط والظلم والتعذيب النفسي.

وقضى الناشط 19 يوما من أصل 22 يوم في الأسر، في زنزانة، ومثل أمام المحكمة 3 مرات، وخضع لساعات طويلة من الاستجواب.

وشرح بويروك أساليب الضغط النفسي التي مورست عليه، ولحظات الاستجواب العصيبة التي استمرت 35 ساعة دون انقطاع.

وروى الكاتب تفاصيل توقيفه، وزجه في زنزانة منفردة، وأساليب الاستجواب ويومياته في السجن، وذكريات اللحظات المؤثرة التي عاشها مع الأسرى الفلسطينيين.

وفي الفصل الأخير يسلط بويروك الضوء على مخططات صهيونية بشأن القدس والمسجد الأقصى، وينبه القراء إلى المخاطر المحدقة بالأماكن المقدسة.

المصدر: الأناضول

انشر عبر
المزيد