ترامب قد يعترف بسيادة "إسرائيل" على الجولان لإنقاذ نتنياهو

13 آذار 2019 - 12:15 - منذ 5 أيام

وكالة القدس للأنباء - متابعة

كشفت تقديرات من مسؤولين كبار في قائمة "كحول لفان" المنافسة في الانتخابات الإسرائيلية أن الرئيس الأمريكي ترامب قد يلجأ إلى الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان في هذا التوقيت، بهدف مساعدة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو للفوز في انتخابات الكنيست المقبلة.

وقائمة "كحول لفان" أو "أزرق أبيض" تحالف بين حزبي "مناعة لإسرائيل" برئاسة بني غانتس و"يوجد مستقبل" برئاسة يائير لبيد، وانضم إليهما غابي أشكنازي رئيس هيئة الأركان السابق، بهدف المنافسة للفوز بالانتخابات القادمة.

وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، أنه من المتوقع أن يعلن ترامب عن سيادة دولة الاحتلال الإسرائيلي على هضبة الجولان، أثناء لقائه مع نتنياهو، خلال الأسبوعين المقبلين، ليمنحه فرصة تحقيق إنجاز سياسي قبل الانتخابات.

وأضافت الصحيفة أن ترامب لا يتوقف عن مساعدة رئيس حكومة الاحتلال من خلال تصريحاته الأخيرة، بما في ذلك مشاركة منشورات لنتنياهو على حسابه الشخصي بالإنستغرام.

وأمس الأول الاثنين قال السيناتور الأمريكي "ليندسي غراهام"، أثناء زيارته مرتفعات الجولان برفقة نتنياهو، إنه سيبدأ بمحاولة دفع بلاده إلى الاعتراف بسيادة "إسرائيل" على الجولان السوري.

واعتبر غراهام دولة الاحتلال الإسرائيلي "الشريك الاستراتيجي للولايات المتحدة، وأفضل صديق يمكن أن يكون في منطقة مضطربة".

وأردف: "لا يمكنني أن أخبرك عن مقدار المعلومات الاستخباراتية التي تُقدّم إلى الولايات المتحدة من أصدقائنا في إسرائيل التي تحمي الوطن الأمريكي".

وأوضح غراهام أن "التخلي عن هذه الأرض (الجولان) سيكون كابوساً استراتيجياً لدولة إسرائيل"، إذ توفر "منصة استراتيجية لمراقبة جنوب سوريا، وصولاً إلى دمشق وما وراءها".

واستولت دولة الاحتلال على مرتفعات الجولان التابعة لسوريا في حرب 1967، ونقلت بعدها مستوطنين إلى المنطقة ثم أعلنت ضمها إليها في 1981، في إجراء لم يلق اعترافاً دولياً.

انشر عبر
المزيد