عطايا: لقاء الفصائل بموسكو حاول تقريب وجهات النظر حول المصالحة

12 شباط 2019 - 10:53 - الثلاثاء 12 شباط 2019, 22:53:19

وكالة القدس للأنباء – متابعة

أكد ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان، إحسان عطايا، أن لقاء الفصائل الفلسطينية في العاصمة الروسية موسكو، الذي انطلق أمس الإثنين، جاء لتقريب وجهات النظر حول المصالحة وسبل إنهاء الانقسام.

وقال عطايا الذي شارك في اللقاء خلال تصريحه لـ"وكالة الأناضول" التركية: إن "اللقاء لم يكن مخصصاً للحديث عن القضايا التي لها صلة مباشرة بالملف (المصالحة) كالعقوبات على قطاع غزة"، لافتاً إلى أن "اللقاء حاول تقريب وجهات النظر بين الفصائل حول المسائل المتفق عليها".

وشدد على أن "الفصائل المجتمعة أكدت على ضرورة متابعة لقاءات المصالحة في القاهرة واحترام التفاهمات السابقة التي تم توقيعها وإقرارها بين الفصائل الفلسطينية".

 وحول رفض الجهاد الإسلامي التوقيع على البيان الختامي للقاء، أوضح عطايا أن ذلك حدث لاعتراضها على بنديْن أساسييْن: "البند الأول متعلق باعتبار منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا من دون ربط ذلك بإعادة بنائها وتطويرها وفق اتفاق القاهرة 2005، وأما البند الثاني فهو متعلق برفض الحركة إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

ورأى أن "المخرج من حالة الانقسام الفلسطيني هو تعزيز المشتركات وعقد لقاء يضم كل الفصائل الفلسطينية للتفاهم على برنامج وطني شامل واتفاق حول إستراتيجية وطنية تجمع الكل الفلسطيني وتحفظ حق شعبنا في مقاومة الاحتلال حتى التحرير والعودة".

وحول موقف الحركة من مؤتمر وارسو الدولي المزمع عقده يوم غد الأربعاء في العاصمة البولندية، قال عطايا: إن "حركة الجهاد تعتبر هذا المؤتمر استكمالا للمؤامرات التي تحاك لتصفية القضية الفلسطينية وتثبيت شرعية الكيان الصهيوني على تهويد القدس وفلسطين".

انشر عبر
المزيد