كرينبول يزور "عين الحلوة": الأونروا ماضية في إعمار "البارد" وترميم حي "الطيرة"

12 شباط 2019 - 02:24 - الثلاثاء 12 شباط 2019, 14:24:56

عين الحلوة - وكالة القدس للأنباء

زار المفوض العام لـ"وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا"، بيير كرينبول، مخيم عين الحلوة، اليوم الثلاثاء، يرافقه مسؤول الموارد البشرية في الوكالة، حكم شهوان، والمدير العام للأونروا في لبنان، كلاودو كوردوني، ومدير منطقة صيدا، إبراهيم الخطيب، ومدير مخيم عين الحلوة، عبد الناصر السعدي.

والتقى كرينبول المعلمين في ثانوية بيسان، وأعضاء البرلمان الطلابي الفلسطيني في مدارس الأونروا في المخيم، كما زار "حي الطيرة"، وتفقد المنازل التي كانت متضررة من أحداث الطيرة الأخيرة قبل نحو عامين ونصف، والتي تم ترميمها قبل فترة، واستمع إلى أصحابها.

كما التقى كرينبول والوفد المرافق له أعضاء القيادة السياسية الفلسطينية لمنطقة صيدا،  بحضور ممثلي اللجان الشعبية الفلسطينية، وذلك في مكتب مدير خدمات المخيم.

واستعرض الوفد مع مفوض الأونروا الأوضاع الصعبة التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون في مخيمات لبنان، بسبب الحرمان الذي يرزخون تحته، مؤكدين على ضرورة بقاء وكالة الأونروا، كما طالبت القوى برفع موازنة الأونروا في مختلف خدماتها لتحسين أوضاع اللاجئين، وبناء جامعة ومستشفى في لبنان خاص باللاجئين الفلسطينيين.

بدوره أكد كرينبول، أن زيارته إلى مخيم عين الحلوة مهمه، مضيفاً أننا "ندرك حجم المعاناة الصعبة التي يعيشها اللاجئ الفلسطيني في لبنان، وأن وكالة الأونروا تقدم في لبنان نصف موازنتها، والنصف التالي يتم توزيعه على الأقطار الأربعة".

وأشار إلى أنه بالرغم من "الوضع الصعب التي عاشته الأونروا العام الماضي، الاّ أنها ماضية في استكمال ما تبقى من إعادة إعمار مخيم نهر البارد، وترميم حي الطيرة، بالتعاون والشراكة مع الدول المانحة".

وفي نهاية الجولة التقى كرينبول والوفد المرافق، ممثلي المؤسسات الإجتماعية والثقافية والخيرية الفلسطينية في منطقة صيدا، والعاملة في الوسط الفلسطيني.

وفي تصريح خاص لـ"وكالة القدس للأنباء"، لفت مدير وكالة الأونروا في صيدا، ابراهيم الخطيب، أن المفوض العام لوكالة الأونروا بيير كرينبول، زار مدرسة "السموع" و"بيسان" و"صفد"، واجتمع مع أعضاء البرلمان الطلابي الفلسطيني، واستمع إلى هواجسهم، وقد كان الحوار شفافاً، كما أشار إلى أن  كرينبول استمع إلى أصحاب المحلات التجارية، المتضررة من أحداث حيّ الطيرة التي حصلت قبل عامين، ولم يتم التعويض عليهم إلى اليوم".

انشر عبر
المزيد