حركة "فتح" قبلت الجلوس على طاولة واحدة مع "حماس" في موسكو بشرط!

12 شباط 2019 - 01:09 - الثلاثاء 12 شباط 2019, 13:09:24

موسكو - وكالات

تتواصل المباحثات الفلسطينية برعاية روسية في موسكو بعيداً عن ملف المصالحة، بعد تحويل عنوانها إلى "مواجهة المخططات الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية"، تماشياً مع رغبة القاهرة التي أبلغت الفصائل أنها تريد أن تكون رعاية ملف المصالحة حصراً لها، وأنها ترفض نقله إلى أي دولة أخرى، في وقت دفعت فيه الأزمة المالية حركة "حماس" إلى الإقدام على جملة تقليصات شملت إغلاق إحدى قنواتها الفضائية، بالإضافة إلى تقليصات كبيرة في مؤسساتها الحركية.

وعلمت "الأخبار" من مصادر فصائلية أن الحوارات الجارية في روسيا أُفرغت من مضمونها مسبقاً، بخلاف ما أُقرّ لها منتصف الشهر الماضي، إذ طلبت "فتح" والسلطة الفلسطينية من الخارجية الروسية تأجيل الحديث في ملف المصالحة إلى وقت آخر، والتركيز على "مواجهة صفقة القرن لأنها ذات أهمية أكبر حالياً".

وذكرت المصادر أن "فتح" قبلت الجلوس مع "حماس" على طاولة واحدة بشرط ألّا يُطرح ملف المصالحة، وهو ما وافق عليه الروس خشية انسحاب "فتح"، خاصة أن الأخيرة تريد دوراً روسياً مقابل الخطوات الأميركية التي كان آخرها قطع جزء من المساعدات، والتعميم بمنع تحويل الأموال إلى رام الله.

 يشار إلى أنه من أبرز الفصائل المشاركة في حوارات موسكو، إلى جانب التنظيمين المختلفين، "الجهاد الإسلامي" و"الجبهة الشعبية" و"الجبهة الديمقراطية" و"حزب الشعب".

انشر عبر
المزيد