هل يتجسس العدو الصهيوني على إيران من قاعدة في أفغانستان؟

11 شباط 2019 - 11:10 - الإثنين 11 شباط 2019, 11:10:14

يافا المحتلة - وكالات

أفاد تقرير عبري بأن الاستخبارات الصهيونية لديها منظومة تجسس على إيران، انطلاقًا من قاعدة تابعة لسلاح الجو الأمريكي داخل أفغانستان، على مسافة 75 ميلاً من الحدود الإيرانية.

وقال موقع ”نتسيف نت“ العبري إن المعلومات التي تعمل الاستخبارات الإسرائيلية على جمعها مرتبطة بتحركات الجيش الإيراني.

وأضاف أن الاستخبارات الإسرائيلية تعمل أيضًا في منطقة أخرى تقع خارج قاعدة سلاح الجو الأمريكي، وبالتحديد من ”شيندند“ إحدى مديريات ولاية ”هراة“ غربي أفغانستان، على مسافة 120 كيلومترًا من الحدود الأفغانية – الإيرانية.

ونقل الموقع عن مصادر إسرائيلية أن وجود حدود مشتركة بين إيران وأفغانستان دفع إسرائيل للعمل من هناك، وأن هناك هدفًا آخر يتعلق برغبة الاستخبارات الإسرائيلية في العمل وتنفيذ مهام من هذا النوع في ظروف وتضاريس مختلفة، ومن ثم اكتساب المزيد من الخبرات، ولا سيما في أساليب العمل وسط السكان المحليين.

ونوه الموقع إلى أن الكيان الصهيوني على المستوى الرسمي لم تعلق على هذا الأمر، كما أن إيران لم تعلق بدورها.

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن تلك ليست المرة الأولى التي يجري فيها الحديث عن نشاط للاستخبارات الإسرائيلية في إحدى الدول المتاخمة لإيران، حيث أشارت تقارير سابقة إلى أن أنشطة من هذا النوع تجري انطلاقًا من أذربيجان.

وفي أواخر عام 2016 زار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو العاصمة باكو، وحينذاك أشارت تقارير إعلامية إسرائيلية إلى أن وجود حدود مشتركة بين أذربيجان وإيران، دفع إسرائيل لتعميق التعاون الاستخباري بين البلدين.

وكانت تقارير قد تحدثت في وقت سابق عن كون الأراضي الأذرية تستضيف قاعدة كبرى تتبع جهاز الموساد الإسرائيلي الذي يستغل وجوده هناك عند المناطق الحدودية مع إيران لتعقب ما يدور بداخلها، مشيرة إلى أن العديد من الاتهامات صدرت من داخل طهران ضد جارتها الأذرية بأنها تمكن عملاء الموساد من استخدام أراضيها للتجسس عليها، فضلاً عن أجهزة المراقبة المتطورة المنصوبة على الحدود.

انشر عبر
المزيد