عريقات: التطبيع مع "إسرائيل" طعنة في الظهر

10 شباط 2019 - 11:09 - الأحد 10 شباط 2019, 11:09:40

رام الله - وكالات

أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، أن التطبيع مع العدو الصهيوني طعنة في الظهر، ومكافأة لسلطة العدو التي تُمارس الإرهاب بكافة أنواعه بحق شعبنا.

وقال عريقات في تصريحات له عقب اختتام مؤتمر القيادات العربية رفيعة المستوى، الذي ينظمه البرلمان العربي في مقر جامعة الدول العربية، بمشاركة عدد من رؤساء الحكومات والوزراء العرب السابقين والحاليين، "إن جميع المشاركين في المؤتمر ارتكزوا على نقطة أساسية وهي القضية الفلسطينية".

وثمن الموقف المشترك وبالإجماع حول اعتبار القضية الفلسطينية هي المركزية العربية الاولى والتأكيد على رفض وإدانة قرارات الإدارة الأميركية التي اعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقلت السفارة اليها، وتحاول إسقاط ملفات اللاجئين، والحدود، والمستوطنات لاستبدال مبدأ الدولتين على حدود 1967 والقانون الدولي بما نسميه مبدأ الدولة بنظامين الأبارتهايد.

وأضاف "إننا نؤكد ما قاله الأشقاء العرب بضرورة إنهاء الانقسام وتحقيق المصالح الفلسطينية وبالرعاية الكريمة من جمهورية مصر العربية الشقيقة، وتحديدا الرئيس عبدالفتاح السيسي، من خلال الاتفاق الذي وقع برعاية مصرية في 12-10-2017، ويجب أن ينفذ هذا الاتفاق بشكل شامل ودقيق".

وأكد عريقات أنه لا خلاف حول التمسك بالقانون الدولي والشرعية الدولية بقرارات قمة الظهران التي أطلق عليها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز قمة القدس، مشيرا إلى أن الأشقاء الذين حضروا اليوم أكدوا رفضهم لأي طروحات تأتي من إدارة ترمب أو غيره خارجة عن القانون الدولي والشرعية الدولية.

وشدد على أنه لن نقبل بتغيير مبادرة السلام العربية، ونحن متمسكون بها حيث نصت حرفيا "عندما تنسحب إسرائيل من الأراضي العربية المحتلة وتنهي احتلالها بما في ذلك القدس الشرقية والجولان العربي المحتل وما تبقى من الأراضي اللبنانية وقضية اللاجئين يصار العلاقات".

وقال إن كل من يقول إن التطبيع مع إسرائيل يخدم فلسطين فهذا كلام مردود عليه، لأن التطبيع مع سلطة الاحتلال يمثل بالنسبة لنا طعنة في الظهر واستباحة في الدم الفلسطيني، ومكافأة لسلطة الاحتلال التي تُمارس الاٍرهاب بكافة أنواعه بحق شعبنا، إضافة الى الاعدامات الميدانية والاستيطان الاستعماري والاعتقالات والإغلاق.

وأضاف: "إننا نأمل ألا يتم عقد أي لقاءات عربية - إسرائيلية على هامش مؤتمر وارسو المقبل، وما تريده إدارة الرئيس ترمب هو تغيير مبادرة السلام العربية ومكافاة إسرائيل بالتطبيع وهذا مرفوض جملة وتفصيلا، ونأمل من الاشقاء العرب الحديث بلغة المصالح".

انشر عبر
المزيد