حدث في مثل هذا اليوم..سقوط بغداد في أيدي المغول وانتهاء الخلافة العباسية

10 شباط 2019 - 10:43 - الأحد 10 شباط 2019, 10:43:50

وكالة القدس للأنباء - متابعة

10  شباط / فبراير

أهم الأحداث:

1258 م. - سقوط بغداد في أيدي المغول، وانتهاء الخلافة العباسية.

انتهى الحكم العباسي في بغداد سنة 1258م، عندما أقدم هولاكو خان التتري على نهب وحرق المدينة وقتل أغلب سكانها بما فيهم الخليفة وأبنائه، انتقل من بقي على قيد الحياة من بني العباس إلى القاهرة بعد تدمير بغداد، حيث أقاموا الخلافة مجددًا في سنة 1261م، وبحلول هذا الوقت كان الخليفة قد أصبح مجرد رمز لوحدة الدولة الإسلامية دينيًا، أما في الواقع فإن سلاطين المماليك المصريين كانوا هم الحكّام الفعليين للدولة، استمرت الخلافة العباسية قائمة حتى سنة 1519م، عندما اجتاحت الجيوش العثمانية بلاد الشام ومصر وفتحت مدنها وقلاعها، فتنازل آخر الخلفاء عن لقبه لسلطان آل عثمان، سليم الأول، فأصبح العثمانيون خلفاء المسلمين، ونقلوا مركز العاصمة من القاهرة إلى القسطنطينية.

1934 م. - سفينة تقل يهود مهاجرين تكسر الحظر الذي فرضته سلطات الاحتلال البريطاني على فلسطين على الهجرة اليهودية إلى فلسطين.

1941 م. - الجيوش الألمانية تشن هجوم قوي على موسكو خلال الحرب العالمية الثانية.

1978 م. - عقد قمة الجامعة العربية في بغداد وصدور قرار بتعليق عضوية مصر ونقل مقر الجامعة العربية من القاهرة إلى تونس وذلك عقب توقيع مصر اتفاقية كامب ديفيد للسلام مع كيان العدو الصهيوني.

1978 م. - القوات السورية تشتبك مع الفدائيين الفلسطينيين في مواجهه مسلحه في سهل البقاع بلبنان مما أسفر عن مقتل 1300 شخص معظمهم من الفلسطينيين.

1982 م. - تأسيس الحزب الشيوعي الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة والشتات، وتغير اسم الحزب لاحقًا ليكون حزب الشعب الفلسطيني.

حزب الشعب الفلسطيني حزب اشتراكي فلسطيني، يشكل امتداداً للحزب الشيوعي الفلسطيني السابق، ويعرف باختصار "حشف"، وهو فصيل من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية.

1994 م. - اتفاق بين تونس وكيان العدو الصهيوني على فتح مكتب للتمثيل التجاري لكل منهما لدى الآخر.

2011 م. - الرئيس المصري محمد حسني مبارك يعلن في خطاب وجهه للشعب عن تفويضه لصلاحياته لنائبه عمر سليمان، كما أعلن بذات الخطاب عن تعديل خمسة مواد دستورية وإلغاء مادة سادسة من الدستور، كما قام بتقديم اعتذار لأسر الضحايا الذين سقطوا خلال الاحتجاجات الشعبية ويؤكد أن دمائهم لن تضيع هدرًا، ويشدد على أنه لن يقبل إملاءات من الخارج، ويعبر عن أنه على اقتناع بصدق نوايا الشباب الذين فجروا الثورة.

2015 م. - استشهاد ثلاثة شباب مسلمين فلسطينيين من عائلة واحدة داخل منزلهم في أحد الأحياء الهادئة في تشابل هيل، كارولاينا الشمالية في الولايات المتحدة.

حادثة إطلاق نار تشابل هيل 2015، راح ضحيتها 3 طلاب مسلمين،  بعد اقتحام منزلهم، وهم ضياء شادي بركات (23 عاماً) (فلسطيني - سوري) وزوجته يسر محمد أبو صالحة (21 عاماً) (فلسطيني - أردني) وشقيقتها رزان محمد أبو صالحة (19 عاماً)، (فلسطيني - أردني)، وعثر على جثامين الشهداء في شقتهم في أحد المجمعات السكنية الخاصة في تشابل هيل بولاية كارولاينا الشمالية وعليها طلقات في الرأس، ووجهت للمشتبه فيه كريك سيتفن هيكس (46 عاماَ) الذي سلم نفسه إلى الشرطة، تهمة القتل العمد، وقالت الشرطة أن تحقيقها الأولي يشير إلى أن دافع الجريمة نزاع مستمر بين جيران بشأن موقف للسيارات، ولكن التكهنات قد أشارت إلى أن الجريمة قد يكون لها علاقة بديانة القتلى فهيكس كان قد نشر رسائل مناهضة للدين على مواقع التواصل الاجتماعي، ووضع صورة لمسدس من عيار 38 ميليمتراً على صفحته على موقع فيسبوك قائلاً أن المسدس محشو وخاص به. شبه النشطاء الجريمة بالهجوم على صحيفة شارلي إبدو بفرنسا، وطالبوا الرئيس الأمريكي باراك أوباما بإدانة الجريمة.

أشهر الوفيات:

1908 م. - مصطفى كامل، زعيم مصري.

مصطفى كامل باشا (1291 هـ / 1874 - 1326 هـ / 1908) زعيم سياسي وكاتب مصري، أسس الحزب الوطني وجريدة اللواء، كان من المنادين بإنشاء (إعادة إنشاء) الجامعة الإسلامية، كان من أكبر المناهضين للاستعمار وعرف بدوره الكبير في مجالات النهضة مثل نشر التعليم وإنشاء الجامعة الوطنية، وكان حزبه ينادي برابطة أوثق بالدولة العثمانية، أدت مجهوداته في فضح جرائم الاحتلال البريطاني والتنديد بها في المحافل الدولية خاصة بعد مذبحة دنشواي التي أدت إلى سقوط اللورد كرومر المندوب السامي البريطاني في مصر.

1918 م. - السلطان عبد الحميد الثاني، السلطان العثماني الخامس والثلاثون.

عبد الحميد الثاني، هو خليفة المسلمين الثاني بعد المئة والسلطان الرابع والثلاثون من سلاطين الدولة العثمانية، والسادس والعشرين من سلاطين آل عثمان الذين جمعوا بين الخلافة والسلطنة، وآخر من امتلك سلطة فعلية منهم. تقسم فترة حكمه إلى قسمين: الدور الأول وقد دام مدة سنة ونصف ولم تكن له سلطة فعلية، والدور الثاني وحكم خلاله حكماً فردياً، يسميه معارضوه "دور الاستبداد" وقد دام مدة ثلاثين سنة. تولى السلطان عبد الحميد الحكم في (10 شعبان 1293 هـ - 31 أغسطس 1876)، وخُلع بانقلابٍ سنة (6 ربيع الآخر 1327هـ - 27 أبريل 1909)، فوُضع رهن الإقامة الجبريَّة حتّى وفاته في 10 فبراير 1918م، وخلفه أخوه السلطان محمد الخامس. أطلقت عليه عدة ألقاب منها "السُلطان المظلوم"، و"السُلطان الأحمر"، ويضاف إلى اسمه أحياناً لقب "غازي". وهو شقيق كلٍ من: السلطان مراد الخامس والسلطان محمد الخامس والسلطان محمد السادس، وصل عبد الحميد إلى تخت المُلك خلفاً لأخيه السلطان مراد الخامس الذي مكث في السلطة ثلاثة أشهر فقط وأنزله وزراؤه بعد أن أصيب بالجنون. شهدت خلافته عدداً من الأحداث الهامة، مثل مد خط حديد الحجاز الذي ربط دمشق بالمدينة المنورة، وسكة حديد بغداد وسكة حديد الروملي، كما فقدت الدولة أجزاءً من أراضيها في البلقان خلال حكمه، وكذلك قبرص ومصر وتونس، وانفصلت بلغاريا والبوسنة والهرسك في 1908م.

انشر عبر
المزيد