خاص : المتضررون في حي الطيرة: معاناتنا تزداد صعوبة مع المماطلة في تقديم المساعدات

09 شباط 2019 - 11:04 - السبت 09 شباط 2019, 11:04:07

وكالة القدس للأنباء – خاص

واصلت لجنة حي الطيرة "وأصحاب المحلات المتضررة من الأحداث الأولى والثانية حملة اعتصاماتها داخل مخيم عين الحلوة، احتجاجاً على المماطلة  في تلبية مطالبهم بإعادة الترميم والبناء.

وأكد ممثل عن أصحاب المحال التجاربة والمستأجرين في الشارع الفوقاني في الحي، فؤاد ابو جاموس "نحن نعيش بين المطرقه والسندان، ولقد بلغ السيل الزبى ولن نصمت بعد الآن ومن  يظن بأننا سنتوقف يوماً عن المطالبه بحقوقنا يكون واهماً

بدوره طالب أحمد الحيش وهو صاحب محل  فو بيجو  للإكسسوارت النسائية عبر "وكالة القدس للأنباء"، "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين- الأنروا بإعطائنا حقوقنا  المالية، من التعويضات عن الأحداث التي حصلت منذ  عامين ونصف، حيث اصيبت محلاتنا بأضرار جسيمة، وهي التي كانت مصدرنا الوحيد للعيش الكريم،  لذلك لا بد لأصحاب المسؤولية في الأنروا والقيادة الفلسطينية ان يقفوا الى جانبنا، وتقديم يد العون لنا لكي تعود الحياة الطبيعية إلى شارعنا كما كانت سابقاً ".

من جهته قال جلال زعطوط  لـ "وكالة القدس للأنباء"، أن محل الحلاقة الدي يديره على الشارع الفوقاني بحي الطيرة قد اصيب  في الأحداث المؤسفة التي حصلت منذ عدة سنوات، وحتى الأن لم يقم  احد بالتعويض علينا،

لذلك سنستمر  بمطالبة الأنروا بتقديم المساعدة العاجلة  لنا، وهذا مطلب محق  لأنها المسؤولة القانونية عن معاناتنا واوضاعنا.   ودعا زعطوط " اللجان الشعبية الفلسطينية بمنطقة صيدا ومخيماتها  للوقوف الى جانبنا ومؤازرتنا  بتحركاتنا السلمية حتى ننال حقوقنا  كاملة ".

وأكد عمر يوسف وهو صاحب محل سمانة بحي الطيرة لـ "وكالة القدس للأنباء" أن محله اصيب بشكل مباشر  في المعركة الأولى والتانية منذ عامين ونصف،  وهو مصدره الوحيد  للعيش هو واسرته.

وأضاف: " حتى الآن  لم  أتلق أي مساعدة  من أي مؤسسة،  لذلك أحمل الأونروا والجهاة المعنية  المسؤولية الكاملة  عن أوضاعنا  الصعبة،  ونطالبهم بالإسراع  بإنهاء ملف المحلات بحي الطيرة،  وصرف المساعدات المالية لنا بأسرع وقت ممكن  لأن معاناتنا  تزداد صعوبه بشكل يومي".

انشر عبر
المزيد