"الجهاد الإسلامي": العدو الصهيوني يتحمل مسؤولية استشهاد الأسير بارود

06 شباط 2019 - 10:27 - الأربعاء 06 شباط 2019, 22:27:50

المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي مصعب البريم
المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي مصعب البريم

وكالة القدس للأنباء - متابعة

نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشهيد الأسير فارس بارود (51 عاماً) من قطاع غزة، الذي استشهد في المعتقلات الصهيونية نتيجة الإهمال الطبي.

وحمَّلت "حركة الجهاد" على لسان الناطق باسمها، مصعب البريم، "الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن جريمة استهداف الأسرى طبيًا وانسانيًا وسياسيًا".

وأكد البريم "مواصلة حركة الجهاد دعمها لخيارات الأسرى في مواجهة إرهاب مصلحة السجون في معركة التحدي والكرامة".

ودعا البريم المؤسسات والمنظمات الحقوقية أن تقوم بدورها الانساني والقانوني لحماية الأسرى وفضح الاحتلال.

وطالب البريم "السلطة الفلسطينية بضرورة القيام بدور سياسي واضح على المستوى السياسي والدبلوماسي وتوظيف العمق العربي والاسلامي والانساني لحماية الأسرى، والالتزام المالي بحق الاسرى وعائلاتهم لدعم صمودهم أمام السجان، والتراجع عن قرار حرمانهم من حقوقهم ومخصصاتهم المالية".

وكان الأسير فارس بارود (51 عاماً)، استشهد مساء اليوم الأربعاء، وهو أقدم أسير من قطاع غزة في سجون العدو الصهيوني بعد تدهور حالته الصحية؛ نتيجة الإهمال الطبي له من سلطات الاحتلال.

وبارود من سكان مخيم الشاطئ غربي مدينة غزة، وأحد الأسرى القدامى المعتقلين قبل توقيع اتفاق "أوسلو"، اذا اعتقل عام 1991 ومحكوم بالسّجن المؤبد و(35) عاماً، وحرم من زيارة عالته منذ 18عاماً.

واعتقلت قوات الاحتلال بارود، معتقل منذ 23/3/1991، وحكمت عليه بالسجن المؤبد بتهمة قتل مستوطن، وخلال هذه المدة الطويلة التي مرت على اعتقاله تنقل بين جميع سجون الاحتلال، وشارك في الاحتجاجات والإضرابات التي جرت خلال قرابة ثلاثة عقود.

انشر عبر
المزيد