مسؤول إيراني: موسكو لن تتفق ضد طهران

30 كانون الثاني 2019 - 08:39 - الأربعاء 30 كانون الثاني 2019, 08:39:12

طهران - وكالات

قال المستشار الأعلى للقائد العام للقوات المسلحة، اللواء سيد حسن فيروز آبادي، أنه ونظرا لظروف المنطقة وأوروبا فأن قادة روسيا لن يتفقوا ضد مصالح الجمهورية الإسلامية الإيرانية .

وأضاف اللواء فيروز آبادي، أمس الثلاثاء، في حوار مع "أرنا"، إنه "نظراً للعلاقات السياسية والجيوسياسية العريقة بين إيران و روسيا وتاكيد زعماء البلدين على ذلك فان التعاون بين طهران وموسكو قائم بشكل جيد".

وأشار إلى أن "الظروف التي تعيشها الدول الاوروبية وامريكا وقال: ان الوضع الحالي في امريكا واوروبا يحتم توثيق العلاقات بين ايران وروسيا في القريب العاجل وخاصة في جبهة غرب آسيا".

وفيما يتعلق بالاخبار التي ترددت حول احتمال التعاون بين روسيا والكيان الصهيوني بشأن سوريا، قال المستشار الأعلى للقائد العام للقوات المسلحة إنه "لا يبدو ان يقوم قادة الروس بالاتفاق فيما بينهم ضد مصالح الجمهورية الاسلامية".

وحول طرح قضية صواريخ إيران من قبل المسؤولين الفرنسيين، أوضح أن "ما نسمع من فرنسا هذه الأيام يندرج في إطار السعي إلى التغطية على الثورة التي وقعت هناك"، وأضاف أن "فرنسا تعاني من تحديات على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والأمنية حيث نشهد أن الحكومة الفرنسية قامت بتعبئة قواتها الأمنية وتستخدم الرصاص لمواجهة الشعب".

وخاطب المسؤلين الفرنسيين قائلا: إن "اجراء المفاوضات حول القدرات الصاروخية والدفاعية للجمهورية الاسلامية غير مقبول بتاتا وان جميع المسئولين في ايران يؤكدون على ذلك".

وبين المستشار الاعلى للقائد العام للقوات المسلحة انه وبعد الانسحاب الامريكي من الاتفاق النووي بات جليا ان امريكا قامت بالتنسيق مع المسؤولين في كل من بريطانيا و فرنسا و المانيا حيث اطلق الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون تصريحات آنذاك اكد فيها على ضرورة اجراء مفاوضات حول القضايا الصاروخية والحد من نشاط ايران في المنطقة الى جانب المفاوضات حول الاتفاق النووي.

واستطرد قائلا ان ردنا على فرنسا كان حازما حيث اعلنا ان الاتفاق النووي يخص القضايا النووية ولن نجري مفاوضات بشأن قضايا اخرى واضاف انهم التزموا الصمت و بدوا بالبحث عن اليات اخرى.

انشر عبر
المزيد