الفنانة مطر لـ"القدس للأنباء": "اغتيال".. تحية للشهداء المبدعين

25 كانون الثاني 2019 - 10:58 - الجمعة 25 كانون الثاني 2019, 10:58:04

وكالة القدس للأنباء – مريم علي

افتتح مؤخراً معرض "اغتيال" إحياء لذكرى الشهداء من مثقفي ومبدعي الثورة الفلسطينية، في متحف "ياسر عرفات" بمدينة رام الله.

شارك فيه خمسة عشر فنانا عبر لوحات تعبيرية لهم و"بورتريه"، إضافة لبعض المتعلقات والأغراض الشخصية لعدد من الشهداء، استعارها المتحف من ذويهم، وتم بث شريط فيديو يتناول بعض جوانب حياتهم.

وفي هذا السياق، تحدثت الفنانة دينا محمد مطر، مواليد غزة 1985 لـ"وكالة القدس للأنباء"، عن مشاركتها في المعرض قائلة: "إن الهدف من المعرض هو إحياء ذكرى الشهداء الذين ضحوا بحياتهم من أجل الوطن، وإلقاء الضوء على مواهبهم التي كانت سببا في اغتيالهم، فأغلب الشهداء في هذا المعرض هم موهوبين ومحترفين، وفنانين، وكتاب، وشعراء، أمثال ناجي العلي، وغسان كنفاني".

وبيّنت مطر أن "الشخصية التي رسمتها، ومثلت مشاركتي في المعرض،  هي شخصية ماجد أبو شرار، فهو كاتب وقصصي، وكانت  كتاباته ساخرة، وله مجموعة قصصية باسم "الخبز المر"، مضيفة أن "العدو الصهيوني بفترة من الفترات، لم يقدر على تحمل كتاباته لذلك قرر اغتياله بوضع قنبلة متفجرة في أحد فنادق روما، وتم اغتياله بتاريخ 9/10/1981".

وعن بداياتها في الرسم، أوضحت مطر، وهي خريجة فنون جميلة تخصص تربية فنية في "جامعة الاقصى"، أوضحت أنها اكتشفت موهبتها  منذ الطفولة، ولاقت اهتماماً كبيراً من قبل الأهل، وتشجيع والدها، وشاركت بدورات مستمرة ومكثفة، أكملت تعليمها بالدراسة الأكاديمية بالجامعة"، مشيرة إلى أنها "تتمتع بالإضافة إلى موهبة الرسم، بموهبة كتابة القصص القصيرة"، كاشفة عن أنها تحضر لمعرض قريب بعنوان (تحيا النساء)".

وأضافت مطر: "أحاول دائماً إضافة الأمل كجزء مكمل لما أحلم به،  الألوان التي استخدمها هي عبارة عن روح اللوحات المفعمة بالفرح، فكل ما أقوم به يندرج تحت عنوان البحث في الأعماق عن الأمل فاهتمامي واضح بعنصر المرأة، والتي هي الرمز الذي أجده مناسب لتحمل أعباء الحياة، فالمرأة الفلسطينية هي إنسان قوي  يكافح  من أجل حياة أفضل".

يشار إلى أن الفنانة دينا مطر، أقامت عددا من المعارض الشخصية، وعرضت لوحاتها في العديد من المعارض في فلسطين وخارجها، فأقامت معارض في بريطانيا، الأردن، فرنسا، سويسرا، الولايات المتحدة الأمريكية، والأرجنتين، دبي، أبو ظبي، وقطر، وإيرلندا.... وغيرها، وتم اختيارها في العام 2012 في برنامج  الإقامة الفنية في مدينة الفنون الدولية في باريس.

تعمل دينا حالياً معلمة للتربية الفنية في المدارس الحكومية في قطاع غزة، وهي أيضاً عضو مؤسس في مجموعة التقاء للفن المعاصر – غزة.

انشر عبر
المزيد