وزير صهيوني يشطب دولة عربية من قائمة "الدول الأعداء"

11 كانون الثاني 2019 - 08:53 - الجمعة 11 كانون الثاني 2019, 08:53:20

موشيه كحلون
موشيه كحلون

يافا المحتلة - وكالات

وقع وزير المالية الصهيوني، موشيه كحلون، على مرسوم خاص يحدد فيه أن العراق ليس "دولة عدوة" كما هو معرف في القانون الصهيوني، ويتم بذلك شطبه من القائمة حتى شهر آذار المقبل، ما يتيح إقامة تبادل تجاري معه.

ويأتي مرسوم الوزير الصهيوني على خلفية التقارير الواردة عن زيارات سرية لوفود عراقية إلى الكيان، بحسب الموقع الإلكتروني "i24".

ويقول المرسوم الذي وقعه كحلون، إنه "بموجب الصلاحيات الممنوحة له بموجب البند 3 (2) من الأمر التجاري 1، إنني أمنح موافقة عامة بأن يتصرفوا مع العراق، حتى 31 آذار 2019 أنها ليست عدو بالمعنى المطلوب، ضمن الأمر التجاري".

وتشمل قائمة "دول عدوة"، بموجب القانون الصهيوني كل من (سوريا، لبنان، اليمن، إيران والسعودية)، ويشار إلى أن وزارة الخارجية الصهيونية كشفت عن زيارات سرية لثلاثة وفود عراقية إلى الكيان الصهيوني، وأثار الخبر ضجة كبيرة في العراق.

فطالب عضو هيئة رئاسة مجلس النواب العراقي، حسن كريم الكعبي، وزارة الخارجية العراقية بالتحقيق بما أوردته وسائل إعلام رسمية صهيونية، بشأن زيارة ثلاثة وفود عراقية إلى الكيان العام الماضي.

ودعا الكعبي في بيان لجنة العلاقات الخارجية النيابية بالتحقيق في حقيقة هذه الزيارة ومدى دقتها، والكشف عن أسماء المسؤولين الذين قاموا بالزيارة، وبالخصوص من أعضاء مجلس النواب العراقي.

وورد في تغريدة وزارة الخارجية الصهيونية، أن عدد الذين زاروا الكيان 15 شخصاً، وهم "شخصيات سنية وشيعية لها تأثير في العراق، زاروا متحف ياد فاشيم، لتخليد ذكرى ضحايا المحرقة، واجتمعوا بأكاديميين ومسؤولين (إسرائيليين)"،

من جانبها، نشرت مجلة "يسرائيل ديفينس"، نص موافقة كحلون على خروج العراق من قائمة "دول عدوة". وإن تساءلت المجلة حول سبب إعلان أو تصريح وزير المالية الصهيوني حول العراق، وإن أجابت باستحياء، بأن "العراق خرج من المنظومة" ـ دون توضيح يذكر.

انشر عبر
المزيد